عبد القادر شاعو يختتم بالجزائر العاصمة تظاهرة "المشهد الجديد لأغنية الشعبي"

اختتمت مساء أمس الأحد بالجزائر العاصمة تظاهرة "المشهد الجديد لأغنية الشعبي"، التي نظمتها الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي, و كانت قد كرست للمطربين المتألقين في هذا النوع الموسيقي الشهير بحفل احياه الفنان عبد القادر شاعو الحاضر كضيف أمام حضور ضعيف للجمهور.

و لم يكن للتظاهرة التي بادرت بها الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي مع تحديد تذكرة الدخول بقيمة 500 دج لكل شخص، التأثير المتوقع من قبل المنظمين والسبب في ذلك يعود حسب الملاحظين إلى "منافسة فعلية" ناجمة عن برمجة "حفل متزامن" في نفس السجل الموسيقي قدم "مجانا" على مستوى الساحة العمومية محمد توري (بالقرب من المسرح الوطني الجزائري).

و فتح المسرح الوطني محي الدين بشطارزي أبوابه من 17 إلى 19 مايو لحوالي عشر فنانين محترفين في أغنية الشعبي قدموا من مختلف مدن الجزائر, من أجل "إبراز موهبتهم", حسب مدير الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي, عبد القادر بن دعماش.

و ختم احد اعمدة الشعبي عبد القادر شاعو السهرات الثلاثة لهذا المشهد الجديد حيث أبهر الجمهور بأغانيه و صوته العذب من خلال العزف على مقامات عدة منها موال و مزموم و غريب و سيكا. و أدى الفنان بعض أغانيه المعروفة على غرار "مرحبا بسلامك" و "يا خير الأماني" و "القصبة أنا وليدها" المستمدة من ألبومه الأخير في انتظار إصدار ألبومه الجديد عن قريب, حسب الفنان.

و قال الفنان شاعو "يتعلق الأمر  بفنانين ذوي مواهب معروفين على المستوى المحلي و الوطني, مبرزا أهمية تنظيم هذه المبادرة التي ستسمح لهم بأن يكونوا في الواجهة و إثراء مسارهم الفني".

و تمت خلال هذه السهرة الفنية استضافة الفنانة صباح الأندلسية (الجزائر العاصمة) و الفنان الشاب فيصل بوختاش (تيارت) إلى جانب رشيد قطافة (مستغانم) و حسينو فضلي (بجاية) الذين ادوا عدة اغاني شعبية و اندلسية بمختلف المقامات و النوبات.

و بقيادة المايسترو العبقري جمال طالبي، رافق جوق المشهد الجديد لاغنية الشعبي للوكالة الجزائرية للاشعاع الثقافي و موسيقيه ال12 لاسيما صليحة ولد موسى على الة العود بكل احترافية و براعة مختلف المطربين الذي قدموا احسن اداء للفوز باعجاب الجمهور الحاضر.

و في وسط السهرة، تمت الإشادة بالمسار الفني للراحل شيخ حسان سعيد (1931-2013) من خلال عرض فيلم وثائقي مدته خمسة عشر دقيقة من إخراج عبد القادر بن دعماش متبوعة بقراءات شعرية من شعر الملحون من تاليف كاتب الكلمات المعروف كمال شرشار.

و شهدت أجواء هذه السهرة حضور مدير المسرح الوطني الجزائري محمد يحياوي و مدير الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي عبد القادر بن دعماش و الاستاذ إسماعيل هني أحد أعمدة الموسيقى الأندلسية.