الفنان التشكيلي اسماعيل وشان يعرض مجموعة "الأسترة" إلى غاية 15 يوليو

يعرض الفنان التشكيلي اسماعيل وشان مجموعة من حوالي 60 لوحة فنية بعنوان "الأسترة" برواق "محمد راسم"، وذلك إلى غاية 15 يوليو القادم، بحيث يبعث من خلالها إلى استكشاف مرحلة انتزاع الروح من محيطها المادي.

ويقترح الفنان شكلا من التحرر وإعادة بعث الروح من خلال أعماله, "رأيت كل شيء" و"الناجي"، تظهر من خلالها أشكال إنسانية دون ملامح أثناء مرحلة التحول وهي تخرج من محيطها الذي يرمز إلى الظلمة والدمار والنار.

وتُرجمت الأسترة، أو ذاك التحول إلى "الضمير المصور" - وهو مصطلح يعوض حالات التخيل بالنسبة للفنان-, عبر لوحاته الفنية مثل "حوار متذبذب"، الذي يعكس البيئة السماوية, أو "الجنة, كان يا مكان", كاحتفال بالحركة الضخمة والخضراء, أو "الغمر في الرقائق الفيروزية" وهو تجسيد للسفر والبحر.

كما تناول الفنان من خلال بعض اللوحات على غرار "الناجي" و"بعد الحرب" موضوع التحول التام للمادة ولأصلها.

ويقترح الفنان، في النوع الانطباعي, أعمالا قديمة نوعا ما على غرار "عمل الكلمات" و"السفينة القديمة", أو"أرض الأجداد" التي يطغى عليها لون الأرض.

للإشارة فإن السيد وشان يشتغل كأستاذ بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالعاصمة, بحيث تخرج منها سنة 2012, كما درس مقياس الرسم بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة بمدينة عزازقة (تيزي وزو).

وقد عرض الفنان أعماله لأول مرة سنة 2004 بالعاصمة خلال معرض "فسيفساء الصيف" قبل أن يشارك في عدة معارض بفرنسا وتونس وصالونات أخرى جهوية ووطنية.