مشروع "تحدي القراءة العربي": تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية

تأهل عشرة (10) تلاميذ من ولاية ورقلة للمشاركة في الدورة الوطنية النهائية لمسابقة مشروع ''تحدي القراءة العربي" في طبعته الرابعة المزمع تنظيمها منتصف شهر يوليو المقبل بالجزائر العاصمة ، حسبما علم يوم الإثنين من المنظمين.

وبرز هؤلاء الفرسان العشرة خلال التصفيات الولائية لهذه الفعاليات الثقافية التي نظمتها مديرية التربية بالتنسيق مع قطاع الثقافة مؤخرا بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية" التيجاني محمد" بورقلة بتأطير من مشرف رئيسي للمسابقة.

وتمكن أزيد من 20 ألف تلميذا من الأطوار التعليمية الثلاث (من 6 إلى 17 سنة) من التسجيل لهذه المسابقة عبر 162 مؤسسة تربوية، حيث أفرزت التصفيات الولائية بعد إجراء أربعة مراحل عن انتقاء هذه الكوكبة الذين سيكون لهم حظ المشاركة في الدورة الوطنية النهائية للمسابقة والتي ستفرز بدورها بطل الجزائر (الحائز على المرتبة الأولى وطنيا) الذي سيشارك بمعية تسعة (9) فائزين آخرين (مراتب لاحقة) مع نظرائهم من بلدان عربية في أطوار المسابقة النهائية لمشروع "تحدي القراءة العربي" المزمع تنظيمها شهر أكتوبر القادم بدبي بالإمارات العربية المتحدة ، مثلما أوضح لـ"وأج" المشرف البشير مزاري.

واستفاد أكثر من 6.200 تلميذا، ضمن هذه التظاهرة الثقافية، من ورشات القراءة التي تقام مساء كل يوم ثلاثاء بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ، والتي كانت فرصة لمرافقتهم و تشجيعهم على القراءة السليمة للقصص و تلخيص المحتوى بأسلوب أدبي بسيط ومفهوم ، يضيف ذات المتحدث .

وبذلت مجهودات مضنية طوال الموسم الدراسي من طرف المؤطرين عبر المؤسسات التربوية المشاركة من أجل إنجاح هذا المشروع الثقافي من خلال تشجيع التلاميذ على القراءة الصحيحة للكتب ، وترسيخ فكرة أن الكتاب يظل "الصديق الوفي" للتلميذ ، وهذا في ظل الإنتشار الواسع للتكنولوجيات الحديثة التي تغزو أوساط التلاميذ ، كما جرى توضيحه .

و يرتقب أن تنظم خلال الأيام المقبلة دورات تدريبية مركزة لفائدة الفائزين في التصفيات الولائية بتأطير نخبة من الأساتذة ومفتشين لتقديم التوجيهات اللازمة بما يسمح بتدارك النقائص لضمان تشريف أفضل للولاية خلال التصفيات الوطنية النهائية .

الطفل الموهبة عبد الحق ساكر يتألق في التصفيات الولائية

تألق الطفل عبد الحق ساكر (10 سنوات ، يدرس في السنة أولى متوسط ) بمتوسطة مولاي العربي بحي الشرفة بعاصمة الولاية خلال هذه التصفيات الولائية ، الذي لفت أنظار لجنة التحكيم من خلال إبداعه في أسلوب تلخيص الكتب التي قرأها و كذا طريقة الإلقاء "الرائعة" والفصاحة اللغوية التي يتمتع بها.

و'' تم اكتشاف هذه الموهبة خلال ورشات القراءة ، وهو يتمتع بقدرات ذهنية كبيرة والتي حظيت بالمرافقة طيلة الموسم الدراسي الحالي ، وتم تشجيعه للتسجيل و المشاركة في هذه المسابقة '' ، حسب ما ذكر المشرف الرئيسي للمسابقة ، معربا في ذات الوقت عن احتماله لحصول هذا الطفل الموهبة على لقب بطل "تحدي القراءة العربي "لهذه السنة.

للإشارة فإن "تحدي القراءة العربي"هو أكبر مشروع ثقافي كان قد أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي سنة 2015 ، حيث تتمثل رؤية المشروع في إحداث نهضة في القراءة لدى الطلاب في العالم العربي.