البليدة:افتتاح أول دار مخصصة للفنانين

تم امس افتتاح اول دار للفنان بوسط مدينة البليدة بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال 57 لعيد الاستقلال بحضور عدد من الفنانين.

و جرت مراسم الافتتاح بإشراف من والي الولاية، يوسف شرفة، الذي دشن هذه المنشأة التي تقع بباب الزاوية و ذلك بعدما ظلت مغلقة لمدة ثلاث سنوات منذ استكمال إنجازها، حسبما علمته واج من مكتب الدراسات الذي كلف بإنجاز هذا المشروع .

وبهذه المناسبة، التي طالما انتظرها فنانو الولاية و طالبوا في العديد من المناسبات بتسريع افتتاح هذه المنشأة الثقافية المخصصة لهم، استمع الحضور لوصلات اندلسية القاها براعم من المدارس الموسيقية للبليدة.

و تضم بناية دار الفنان المكونة من طابق أرضي و أخريين علويين رواقا للفنون الجميلة و قاعة للعروض الموسيقية و المسرحية و نادي للسينما و ورشة للفنون الدرامية و الكوريغرافيا و ورشة للفنون التشكيلية و استوديو للتسجيل و قاعة لتدريس الموسيقى.

كما تضم أيضا ورشات للتدريب الموسيقي لمختلف الطبوع كالموسيقى الشعبية و الاندلسية و العصرية و الموسيقى الجوقية و العربية و العزف على البيانو و الآلات النفخية و ورشة الآلات الايقاعية و السولفاج و الدروس النظرية، حسب الشروحات التي قدمها المدير المحلي للثقافة الحاج مسحوب بعين المكان.

و سيخصص سطح هذه المنشاة الثقافية، الأولى من نوعها في الولاية و التي تتربع على مساحة 7880 متر مربع ،لتنظيم المقاهي الأدبية و النقاشات الفكرية التي ستحتضنها دار الفنان و التي سينشطها المختصين في المجال الثقافي بالولاية من كتاب و شعراء لتبادل الأفكار و تنشيط الحركة الثقافية المحلية.