الكاتب محمد محافظي في ذمة الله

فقدت الساحة الأدبية الجزائرية بمدينة عنابة أحد أبنائها الكاتب الفرنكوغرافي محمد محافظي اثر مرض عضال عن عمر يناهز الـ67 سنة. ويعتبر من كتاب الهامش والظل، عاش حياة بسيطة وفي ظروف قاسية محاولا أن يحافظ فيها على ميوله الأدبية.

ولم يتمكن محافظي من النشر إلا في السنوات الأخيرة. حيث أصدر عام 2017 روايته "لا يغفر مطلقا للجزائريين" وأصدر قبل أشهر قليلة ديوانه "ثمار متأخرة". هذا إلى جانب مقالات متفرقة نشرها خلال فترات متقطعة بالصحافة الجزائرية.

المصدر:مكتب نوافذ ثقافية بعنابة-محمد.رابحي