وهران: افتتاح معرض للفن الصخري تحت شعار "الفن الصخري :هوية و انتماء"

افتتح اليوم الثلاثاء بالمتحف الفن الحديث و المعاصر (مامو) بوهران معرض حول الفن الصخري في الجزائر تحت شعار "الفن الصخري: هوية و انتماء".

وتسلط هذه التظاهرة، المنظمة من طرف المتحف العمومي الوطني "أحمد زبانة"، الضوء على مختلف فترات تطور الفن الصخري بمنطقتي طاسيلي ناجر بجانت و الطاسيلي هقار بتمنراست و المصنف كتراث عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم والثقافة (اليونسكو)، حسبما ذكره محافظ رئيس للتراث الثقافي بذات المؤسسة المتحفية.

و تعود النقوش الصخرية، الموجودة في الهواء الطلق، إلى أربعة مراحل تمثل الأولى الفترة الطبيعية التي يظهر فيها حيوان وحيد القرن و الثانية البقريات و الثالثة الأحصنة سواء كانت ممتطية أو مجرورة بعربة فيما كان يجسد الإنسان في الفترة الرابعة الجمال التي تدل على بداية تصحر المنطقتين المذكورتين كما ذكر مجاهد قدور .

و فيما يتعلق بالرسومات الصخرية، التي تزين جدران الملاجئ و المغارات، فإنها مرت هي أيضا بنفس مراحل النقوش الصخرية باستثناء الفترة الأولى التي تعود إلى 10 آلاف قبل الميلاد و كان يرسم عليها أشخاص برؤوس مستديرة خاصة بالمنطقة الأثرية طاسيلي ناجر، وفق السيد مجاهد .

و يكتشف الزائر،من خلال صور للنقوش و الرسومات الصخرية التي تزخر بها منطقتا الطاسلي ناجر و طاسيلي هقار، مشاهد متنوعة من الحياة اليومية للإنسان ما قبل التاريخ حتى فجر التاريخ و ذلك بمنطقتي طاسلي ناجر و طاسلي هقار، كما أشير إليه.

و تضمن هذا المعرض، الذي يندرج في إطار البرنامج الصيفي المسطر من طرف متحف "أحمد زبانة"، أيضا صور كاريكاتيرية تبرز بعض الخربشات و الكتابات على النقوش و الرسومات الصخرية و التي تعبر عن اعتداء على هذه المعالم التاريخية مما يتطلب حمايتها باعتبارها تراث محمي.

و تم بمناسبة هذه التظاهرة،التي تتواصل إلي غاية 31 يوليو الجاري،برمجة ورشة لفائدة الأطفال لتقديم لهم شروحات حول الفن الصخري في الجزائر و غرس لديهم التربية الجمالية و توعيتهم حول أهمية المحافظة على هذا الموروث الجزائري وفق المنظمين