مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية: تميز شيوخ البدوي في القصيد

تتواصل فعاليات مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية، بمسرح عبد القادر علولة، في أجواء متميزة حيث خصصت سهرة أول أمس لمختلف الفرق البدوية التي استضافتها محافظة المهرجان واستمتع الجمهور الوهراني بالعروض الرائعة التي قدمت لعشاق الطرب والفن الأصيل، حيث ارتأت المحافظة في اليوم الثالث من التظاهرة، تكريم الطابع البدوي العريق، باعتباره الأب الروحي والمنبع الحقيقي للأغنية الوهرانية الخالدة، حيث قدم الشيخ بوقيراط بن ذهيبة والشيخ بن دنيا العماري وإبراهيم التخمارتي ، أجمل المقاطع والقصائد البدوية، التي تحتفي بالوالدين والحب والجمال والحكم والأمثال والفريق الوطني والجزائر، بحضور شاعر الملحون الشيخ مكي نونة ،الذي ورغم كبر سنه ومرضه، إلا أنه أبى إلا أن يحضر هذه الأمسية والكوكتيل الفني البدوي الأصيل.

ومن بين الوصلات الإبداعية التي قدمها شيوخ السهرة، رفقة أعضاء الفرقة العازفين على آلة الناي و" القلال " والدربوكة، نذكر: " أصحاب البارود والكرابيلة "، " مريم "، " الوالدين"، " الجزائر سيدة إفريقيا " وغيرها من القصائد، التي تجاوبت معها العائلات الوهرانية، التي تذوقت أصالة هذا الفن الجزائري العريق .

كما استمرت قبل ذلك و بحضور لجنة التحكيم في اليوم الثاني من المنافسة، الخاصة بالمسابقة الرسمية للفنانين الشباب الهواة، تقييم و الاستماع لـ 3 مترشحين ويتعلق الأمر بـ أمحمد بن عودة، جليل نادية وبلعباس علي ، إذ حاول كل واحد منهم  تقديم الأفضل من اجل الفوز بجائزة بلاوي الهواري ، التي يرعاها الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة " لوندا "، وخصص لها 100 مليون سنتيم، و قدم خلال هذه السهرة كوكتيل الفني من امضاء عدة فنانين من بينهم سيد أحمد قطاي، حمية بن قانة،  شريقي عبد القادر، الذي قدم لعشاقه باقة من الوصلات الموسيقية مستعينا بآلة القيتارة، ليتواصل المهرجان مع أصوات شابة أخرى .

المصدر:من مبعوثتنا : ف . الحاج محمد