مريم مرداسي: سينماتيك باتنة ستفتح "قبل نهاية أغسطس المقبل"

كشفت وزيرة الثقافة مريم مرداسي، ليلة الأحد إلى الاثنين بمسرح الهواء الطلق بمدينة تيمقاد باتنة، أن سينيماتيك باتنة سيفتح قبل نهاية أغسطس المقبل.

وأوضحت الوزيرة، في لقاء صحفي جمعها بممثلي وسائل الإعلام الوطنية عقب إعطائها إشارة انطلاق الطبعة ال 41 للمهرجان الثقافي الدولي تيمقاد، بأن هذا المرفق الثقافي، الذي يعود إنجازه لسنوات و ظل مغلقا بسبب تحفظات تقنية، قد تقرر فتحه مع والي الولاية وسيشرع في عرض الأفلام به عما قريب و ذلك بعد أن تم رفع التحفظات "نهائيا"، مضيفة بأن قاعة السينيماتك "إضافة لباتنة و لمواطنيها".

وردا عن سؤال صحفي حول أهم المواعيد الثقافية بالجزائر أعلنت وزيرة الثقافة أن مهرجان جميلة العربي (سطيف) "سيفتتح يوم  4 أغسطس المقبل" و مهرجان وهران للفيلم العربي في أكتوبر المقبل.

وفيما يخص الصالون الدولي للكتاب أفادت الوزيرة بأنه سينظم في الفترة من  29 أكتوبر إلى غاية 7 نوفمبر المقبلين مؤكدة أن التسجيلات جارية بالنسبة لدور النشر الراغبة في المشاركة في فعالياته.

وردت وزيرة الثقافة عن سؤال آخر بخصوص تحيين قائمة المواقع الأثرية الوطنية المصنفة عالميا بأن الدراسة المتعلقة بذلك "جارية حاليا".

وذكرت في هذا السياق بالقرارات التي اتخذتها خلال زيارتها أمس الأحد إلى ولاية باتنة ومعاينتها لبعض المواقع الأثرية بها منها موقع تازولت الذي سيشهد استحداث حديقة ومسار سياحيين إلى جانب التأكيد على حماية التراث الأثري المتواجد به من خلال تشجيع الأبحاث والتنقيبات الأثرية بالموقع و تهيئة مدخل الموقع الأثري بمدينة تيمقاد ومتحف الفسيفساء بها.

وأكدت الوزيرة على أهمية المهرجان الثقافي الدولي لتيمقاد الذي يبقى "فضاءا فنيا نوعيا وعلى عزم الوزارة والدولة على مرافقته في طبعاته المقبلة".