الطبعة الدولية الاولى لمهرجان "بلاك آوت" للموسيقى الإلكترونية

قدم قرابة عشرة من موسيقيي "دي جي" (DJ) الجزائريين والأجانب عرضا موسيقيا أمس الأحد أمام جمهور غفير في إطار الطبعة الدولية الأولى لمهرجان "بلاك آوت" المخصص كليا للموسيقى الإلكترونية

وجرى هذا الحدث،الذي ينظمه المتعامل الخاص "ثارد ادفرتايزنغ" (Third Advertising) ،في الهواء الطلق بالمركب الأولمبي محمد بوضياف بالجزائر العاصمة ، وشهد عرضا للأوكرانية "جوسي أم" في أول ظهور لها بإفريقيا.

كما توالى عرض الأسطوانات الموسيقية من قبل سبعة موسيقيين جزائريين أمام قرابة 2000 مشاهد من هواة هذا الفن الالكتروني، ليعرضوا على جمهورهم الشاب أفضل ابداعاتهم من الموسيقى الممزوجة "ريميكس" (Remix).

وصعد على المنصة أفضل بائعي الموسيقى الالكترونية المتنوعة الصربيين في شاكلة ديفولي (Divolly) وماركوارد (Markward)، بعد ثلاثة ساعات من العرض الذي قدمه مشغلو الموسيقى "دي جي" الجزائريين: "توالف أم-فايف" (Twelve M-Five) و"دوقا" (Douga) و"راندال" (Randall)، فاسحين المجال أمام أفضل خامس "دي جي" في العالم "دي جي جوسي أم" لصاحبته الأوكرانية المشهورة بعملها على أربع أسطوانات.

كما حضر الجمهور أيضا لعرض جميل غير مسبوق للفنان جام (Djam) مرفوقا بكل من "دي جي بي أم دي" (Dj BMD) و"دي جي راد بوس" (Redboss).

هذا وقدم كل مشغلي الموسيقى، الذين بادرا بالحدث، "زاك فريستايلر" ( (Zak freestylerو"ايهان" (Ihan) ، عرضا على الأسطوانات الموسيقية قبل أن يأتي الدور على الدي جي المشهور "أر-وان" (R-One) الذي أمتع محبيه إلى غاية انتهاء هذه الأمسية الفريدة التي دامت سبعة ساعات.    

كما حيا عديد المشاهدون الأوفياء لهذا الحدث هذه المبادرة "التي تمنح لهم فرصة أخرى للتمتع بالموسيقى الالكترونية وتوفر لشباب الجزائر العاصمة برامجا تنشيطية متنوعة". غير أن العديد منهم أبدوا رغبتهم في أن يعمم هذا النوع من

الاحداث الفنية وبخاصة خلال موسم الاصطياف وفي المدن الساحلية والمناطق السياحية.

ويجرى حفل "البلاك آوت"، الذي أنشأته مجموعة من مشغلي الموسيقى "دي جي" في 2013، بشكل منتظم كحدث مخصص بشكل تام للموسيقى الالكترونية الجزائرية التي يهدف إلى تطويرها وتحفيز التبادلات بين الفنانين والمنتجين الجزائريين والأجانب.