حسان رابحي يقوم بزيارة إلى قلعة القصبة بالجزائر العاصمة ومتحف باردو

قام وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة، حسان رابحي، امس، بزيارة إلى ورشة ترميم قلعة القصبة بالجزائر العاصمة و متحف باردو و المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ.

في قلعة القصبة (الجزائر العاصمة)، تفقد رابحي أشغال ترميم هذا المتحف المستقبلي، حيث استمع هذا الأخير إلى عرض شامل حول المشروع، كما قام بزيارة مسجد الداي و مخزن الذخائر و قصر الداي والورشات و المخابر الموجودة في ذات القصر.

وقال مدير حفظ التراث والترميم بوزارة الثقافة فريد شنتير أن نسبة تقدم الأشغال لمشروع ترميم هذا الموقع تقدر ب 45 بالمئة.

وخلال هذه الزيارة الأولى له بصفته وزيرا للثقافة بالنيابة، أشاد رابحي "بالكفاءات الجزائرية التي تتكفل بأشغال الترميم على مستوى الورشة و باليد العاملة المؤهلة التي تعمل هناك باستعمال وسائل محلية"، معربا عن أمله ان تصبح القصبة "قطبا سياحيا و مصدر الهام في مجال الهندسة المعمارية و الفن والصناعة التقليدية".

وبمتحف باردو، قام رابحي بزيارة لمعرض حول تاريخ البشرية من خلال قطع اثرية ومعرض آخر حول الآلات الموسيقية القديمة، معبرا عن سعادته "بالتأطير المؤهل" الموجود في هذه المؤسسة التي يجب ان تحظى بالدعم البشري و المادي من اجل تشجيع المواطنين، لا سيما الشباب منهم، على زيارة هذا المتحف.

وتطرق رابحي الى دور الدولة في الحفاظ على التراث الثقافي المادي و اللامادي، مشيرا إلى "دور المواطن والمجتمع المدني في إعادة بعث ثقافة المتحف و السينما و المسرح".

وفي الختام، ادى وزير الثقافة بالنيابة زيارة الى المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ، حيث قدمت له شروحات حول الاكتشافات الأخيرة التي تم التوصل اليها على مستوى موقع عين بوشريط (سطيف)، الذي يعتبر ثاني أقدم موقع أثري في العالم، و الذي يعود تاريخه إلى 4ر2 مليون سنة.