تبسة: "مقاومة المرأة في شمال افريقيا" محور ملتقى دولي بين 28 و30 سبتمبر المقبل

سيشكل موضوع "مقاومة المرأة في شمال افريقيا من التاريخ القديم الى القرن التاسع عشر" محور ملتقى دولي من تنظيم المحافظة السامية للأمازيغية والذي ستحتضن فعالياته ولاية تبسة في الفترة بين 28 و30 سبتمبر المقبل، حسب ما أفاد به اليوم الجمعة الامين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، سي الهاشمي عصاد.

"هذا اللقاء العلمي والأكاديمي سيتناول مقاومة المرأة في المجتمعات القديمة في منطقة شمال افريقيا"، حسب ما أفاد به ذات المسؤول في تصريح صحفي، مشيرا الى أنه يعد فرصة لتكريم بعض الشخصيات التي سجلت اسمها بحروف من ذهب بالنظر لمشاركتها في الحروب والصراعات المسلحة خلال مختلف الفترات التاريخية.

وأضاف عصاد أن اللجنة العلمية للملتقى وبعد تقييمها للمداخلات المرسلة، صادقت على 29 مداخلة لأساتذة وباحثين من مختلف جامعات الوطن ومن مراكز بحوث وجامعات دولية من بينها فرنسا واليونان وتونس والسودان واسبانيا للبحث في دور المرأة المناضلة ''خلال مختلف الغزوات، اضافة الى إسهاماتها في المجتمع ومختلف مجالات الحياة''.

كما سيتم على هامش الملتقى الدولي تنظيم عدة جلسات للنقاش وتبادل المعارف بين الدكاترة المشاركين وطلبة الدكتوراه من مختلف الجامعات، إضافة الى تكريم شخصيات علمية وأكاديمية وتقديم حصري للكتاب الجديد "أحكيلي الأوراس" للكاتب والصحفي رشيد حماتو، حسب ما أشار اليه الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية.

كما سيتم تنظيم جولات سياحية لفائدة المشاركين للتعرف على مختلف المواقع الاثرية التي تزخر بها ولاية تبسة وزيارة المعلم الاثري "بئر الملكة ديهيا" ببلدية بئر العاتر بهدف تثمين الموروث الثقافي المادي الغني الذي تحويه هذه الولاية الحدودية حسب ما أفاد به ذات المسؤول.

من جهة أخرى أكد عصاد، الذي يتواجد بتبسة في إطار التحضير للملتقى الدولي، أنه سيتم جمع المداخلات والتوصيات التي ستنبثق عن الملتقى وطبعها في إصدار أكاديمي يمكن الاستعانة به في البحوث الجامعية.