مؤتمر نواكشوط "الضاد في إفريقيا" يوصي بدعم اللغة العربية في القارة الإفريقية

اوصى مؤتمر "الضاد في إفريقيا"، بضرورة دعم اللغة العربية في القارة السمراء ، مشددا على مواصلة اللقاءات الهادفة إلى نشر اللغة العربية، وتعزيز مكانتها في دول القارة الإفريقية، وتقديم الدعم والمؤازرة للراغبين في تعليم أبنائهم.

وأوصى المؤتمر - الذي نظم برعاية الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني- في ختام أعماله، اليوم السبت، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط - ، بتخصيص يوم 4 سبتمبر يومًا وطنيًا للغة العربية في موريتانيا.

وشهد الحفل الختامي توزيع شهادات تقدير للمشاركين من طرف اللجنة العلمية للمؤتمر، تقديرا لبحوثهم التي كانت محور نقاشات طيلة أيام المؤتمر.

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتاني الداه ولد سيدي أعمر ، أن التمكين للغة العربية وعلومها" يحتل الصدارة في أولويات عمل الحكومة الموريتانية" متعهدا بدعم الحكومة الموريتانية لكل الجهود الهادفة إلى نشر اللغة العربية في الدول الإفريقية المهتمة بإدراجها في برامجها التعليمية ، عن طريق تقديم الدعم المادي والمعنوي لمجامع اللغة الساعية إلى تحقيق ذلك، خاصة مجمع اللسان العربي في موريتانيا".

بدوره، أعرب رئيس مجلس اللسان العربي بموريتانيا  الخليل النحوي عن ارتياحه باكتشاف "قامات لم تكن تحت الأضواء في دول إفريقية تعمل بجد ومثابرة في الخفاء لتعليم اللغة العربية ونشر علومها".