أرزقي ديداني يصدر روايته الثالثة

عن دار المثقف صدرت الرواية الثالثة للروائي بعد سلسلة من الإصدارات في مختلف الاجناس الأدبية، الكاتب الذي أمضى روايته صرح لنوافذ ثقافية بأن هذا العمل الروائي يعتز به لأنه جاء بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها السنة الماضية مضيفا ان نشاطه الإبداعي سوف يكلل برواية أخرى جاهزة للنشر.

 ويقول عن رواته، الموسومة "بعبق الدخان"،:أجل، عاشت معي فكرة هذا النص من بداية عقد السبعينيات من القرن الماضي أين علمت بواقعة محرقة الظهرة صدفة. ولكن الفضل لإثارة الفكرة هو مقال منشور بجريدة الخبر الرائعة لكاتبه صالح رحماني يتكلم فيه على موضوع اللوح التذكاري المسمى " محرقة الظهرة ". ثم، الظهرة هي ثورة غطت كامل المنطقة وكان قائد هذه المعارك الكبيرة هو بومعزة واسمه دريس محمد موضحا ان تسمية القائد ببومعزة لأنه كان له معزة يحلبها طوال العام أي لا ينضب حليبها كما لا ينضب بالجزائر وجود الرجال أمثاله.

وافاد المتحدث"لم أفكر كثيرا ومباشرة أخذت في نسج العمل من بدايات شهر سبتمبر 2018 وأنهيته خلال أواخر جانفي من السنة الحالية 2019. ولكن رواية مستوحاة من حدث ليس بالأمر السهل لأن الحدث هو تاريخي والنص الإبداعي تخييلي مهما ارتكز وأخذ من التاريخ فهو يبقى رواية وسردية".

للإشارة فان النص يساوق بين الحدث كحدث وبين حيوات شخوص حية تعطي وجهات نظرها وتبئر ذلك الحدث، هو نص روائي ينطق التاريخي ويبعث فيه الروح في وقته الزمني كحدث ويعطيه مساحة تبعث فيه الحياة من خلال الإبداع. 

المصدر:نوافذ ثقافية- الطارف