أحلام مستغانمي: أنا مجنونة

نشرت الكاتبة الجزائرية، أحلام مستغانمي تعلیقا كتبه أحد أصدقائھا، بخصوص روايتھا (شھیا كعشق)، حیث إعترفت أنھا مجنونة.

الأديبة المقیمة في لبنان منذ ما قبل شھرتھا ولا تزور الجزائر إلا نادرا، أعجبت بالوصف الذي أطلقه علیھا صديقھا، وأعادت نشره عبر حسابه. وجاء فیه: (عندما قلت لصديق العمر سھیل إدريس رأيي في رواية أحلام، قال لي : لا ترفع صوتك عالیا .. لأن أحلام،إذا سمعت كلامك الجمیل عنھا،فسوف تُجن ... أجبته : دعھا تُجن ... لأن الأعمال الإبداعیة الكبرى لا يكتبھا إلا مجانین !). مستغانمي إعترفت منذ مدة أنھا نادمة على تألیف رواية (نسیان.كم)، التي كتبتھا لصديقتھا الوحیدة (كامیلیا)، لتساعدھا على تخطي فراق رجل أحبته بجنون، وقعت أيضا في حبه دون معرفة أنه عشیق صديقتھا السابق. وخاطبت ملايین النساء عبر (نسیان.كم)، بكلماتھا الشھیرة: (أيتھا العاشقات الساذجات، الطیبات، الغبیات ..ضعن ھذا القول نصب أعینكن ويل لخل لم ير في خلّه عدوا .. لیشھد الأدب أنني بلغت).