الفنان سنايك يكشف عن لوحاته الجديدة بالجزائر العاصمة

افتتح امس بالجزائر العاصمة معرض يضم ما يربو عن ثلاثين لوحة فنية للفنان التشكيلي امين عيطوش المدعو سنايك.

ويضم هذا المعرض، الذي تم تنظيمه بفيلا "دار عبد اللطيف" التي تستضيف هذه التظاهرة الفنية إلى غاية يوم 10 أكتوبر المقبل، 26 لوحة حصرية.

وجسد الفنان انقلاب الظلام القاتم الى الفاتح من خلال 6 لوحات يغزوها اللون الداكن، حيث اختار هذا الأخير تقنيات رسم مختلطة كتقنية الأكريليك و الزيتية.

وأكد الفنان عيطوش انه يرسم على مواد مختلفة كالخشب والجبس و القماش.

ويستشهد أمين عيطوش، الذي يعتبر أن معرفة الأشياء تتم من خلال التجربة، في لوحاته بالأرض والجحيم والنار والماء وكل عناصر الكون. كما يظهر جوانب التاريخ والثقافة العالمية من خلال الرموز الفلكية والإشارات الخطية.

هذا ويُعد أمين، الخطاط والمصمم، من خريجي مدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة.

كما ضاعف "سنيك" الذي يعتبر فناناً حضرياً من نشاطاته في شوارع العاصمة لاسيما في القصبة التي أنجز بها عملا يتمثل في لوحة جدارية.

وفي سنة 2015، عرض أعماله للمرة الأولى بمتحف باردو بالجزائر العاصمة من خلال عرض حائطي قبل أن يكشف عن لوحاته سيما بصالات العرض في العاصمة ووهران.

وشارك "سنيك" بالخارج أيضا عام 2016 في معرض جماعي بباريس، جمع أزيد من 70 فنانا.