البولندية أولغا توكاركوك والنمساوي بيتر هاندكه يفوزان بجائزتي نوبل للآداب

أعلنت الأكاديمية السويدية اليوم الفائزينِ بجائزة نوبل للآداب عن عامي 2018 و2019، بعد أن أجبرت فضيحة أخلاقية الأكاديمية السويدية على عدم منح الجائزة في دورة العام الماضي.

وأعلن السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية المانحة لجائزة نوبل ماتس مالم قبل قليل أن الأديبة البولندية أولغا توكاركوك منحت جائزة نوبل للآداب عن عام 2018.

وفاز الروائي والكاتب المسرحي النمساوي الذي يكتب بالألمانية بيتر هاندكه بجائزة نوبل لعام 2019 عن مجمل أعماله.

وقالت اللجنة إن خيال توكاركوك السردي مع شغفها بالعاطفة يتجاوز الحدود، بينما أثنت على أدب هاندكه الذي وصفته بالبراعة اللغوية والقدرة على استكشاف محيط وخصوصية تجربة الإنسان.

وكان رئيس لجنة جائزة نوبل في الآداب أندرس أولسون قد كشف في وقت سابق أن معايير الجائزة قد تغيرت، وأضاف أن لجنته لديها منظور أوسع وأكثر شمولية بشأن الأدب حاليا، ووسعت اللجنة نطاقها حول أنحاء العالم، وتابع "لدينا كثيرات من الكاتبات اللواتي يعتبرن رائعات حقا".

وعانت الهيئة الأدبية العريقة العام الماضي لاستعادة صورتها عالميا وفي السويد إثر تبادل أعضاء الأكاديمية انتقادات لاذعة في وسائل الإعلام، واستقال سبعة من الأعضاء الـ18. ولأول مرة منذ سبعين عاما تم تأجيل جائزة 2018، حيث وجدت المؤسسة نفسها دون النصاب القانوني لاتخاذ القرارات الرئيسة.

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الجائزة البالغ 118 عاما التي تُمنح فيها جائزتان للأدب في عام واحد.

ويُعتقد أن القائمة القصيرة للمرشحين تضمنت كاتبات وأديبات من أميركا الشمالية، بينهن مارغريت أتوود، ومارلين روبنسون وآن كارسون، إضافة للكاتبة الفرنسية آني إرنو، والكاتب الكولومبي خوان غابرييل فاسكويز.