سعيدة: انطلاق فعاليات المعرض المحلي للفنون التشكيلية

انطلقت امس فعاليات المعرض المحلي للفنون التشكيلية بسعيدة بمشاركة 30 فنانا و فنانة بمناسبة إحياء الذكرى 65 لاندلاع ثورة نوفمبر المجيدة.

وتميز اليوم الأول من هذه التظاهرة المحلية، المنتظمة بدار الثقافة "مصطفى خالف" بتقديم عرض فولكلوري لفرقة مولاي الطيب لسعيدة التي تفننت في رسم عروض و رقصات فولكلورية أمتعت الجمهور الحاضر.

وتم بالمناسبة عرض أزيد من 60 لوحة فنية جسدت فيها معارك عاشتها الجزائر إبان ثورة نوفمبر المجيدة, إضافة إلى لوحات لرموز و شهداء الثورة و أخرى عكست جمال الطبيعة.

وقد أشرف على الافتتاح الرسمي لهذا المعرض، المنظم من طرف دار الثقافة على مدار ثلاثة أيام، مدير الثقافة بوعرفة كريم الذي أكد أن الولاية تمتلك خزان من الفنانين الموهوبين الذين لديهم قدرة كبيرة على الإبداع في رسم لوحات فنية بطريقة مميزة و جالبة للانتباه.

ومن جهته أوضح مدير دار الثقافة زواوي محمد، ل/وأج، أن هذا المعرض المحلي يهدف إلى التركيز على المواهب المحلية من الفنانين و توفير فرصة لهم لعرض مختلف لوحاتهم الفنية و الترويج لها, إضافة إلى بناء جسور للتواصل بين الفنانين و الاحتكاك فيما بينهم.

ودعا الفنان منور أحمد المشارك في هذا المعرض بلوحتين فنيتين جميلتين ترمزان المعارض المحلية و الوطنية.

وثمن الفنان محمد بوراس، الذي أبدع في رسم لوحتين فنيتين حول الثورة، مثل هذه المعارض المحلية المنظمة و التي تهدف لتشجيع فناني الولاية إلى مواصلة رسم لوحات فنية جميلة و التعبير بكل حرية عن أفكارهم.

ومن جهة أخرى يرتقب أن يتم تنظيم صالون وطني للفنون التشكيلية شهر ماس القادم بمشاركة فنانين موهوبين و بارزين من مختلف ولايات الوطن, وفقا لمدير دار الثقافة الذي أضاف أنه سيتم خلال هذا الصالون إشراك هؤلاء الفنانين في رسم جداريات بمدينة سعيدة تعكس الموروث الثقافي الجزائري.