المنشد السوري عبد الكريم شادي يمتع الجمهور في السهرة الثالثة للمهرجان الدولي للإنشاد

استمتع الجمهور، سهرة امس بالمسرح الجهوي محمد الطاهر الفرقاني لقسنطينة، بأداء المنشد السوري عبد الكريم شادي و ذلك في ثالث سهرة من المهرجان الدولي للإنشاد في طبعته الثامنة.

و قد أظهر هذا المنشد ،القادم من حلب و المعتاد على هذا المهرجان مرة أخرى، موهبته ليدخل الجمهور في أجواء روحانية بمدحه للرسول صلى الله عليه و سلم و رسالته التي تحث على السلم و المحبة بين الإنسانية.

و بصوته الدافئ و القوي أدى عبد الكريم شادي برفقة الأركسترا السيمفونية الوطنية أناشيد بأشعار مستوحاة من تراق بلده و كذا من بلدان عربية أخرى تجاوب معها الحضور.

و عبر هذا الفنان، في ختام الحفل الذي قدمه، عن "سعادته" للمشاركة مرة أخرى في المهرجان الدولي للإنشاد بقسنطينة الذي تتزامن طبعته الثامنة مع إحياء الذكرى الـ65 لاندلاع ثورة الفاتح من نوفمبر المجيدة و بايام قليلة عن حلول المولد النبوي الشريف.

و قد نشط الجزء الأول من السهرة الفائز بالجائزة الأولى للمسابقة العربية لمنشد الشارقة (الإمارات العربية المتحدة) الشاب الجزائري كمال رزوق.

و بأداء رائع قدم ابن وادي سوف لأول مرة للجمهور إنتاجه الجديد بعنوان "ما زال الحال" الذي من المزمع أن يصدر في يناير 2020 قبل أن يهدي أغاني لمسقط رأسه و لمدينة قسنطينة.

و سيحيي حفل اختتام الطبعة الثامنة للمهرجان الدولي للإنشاد بقسنطينة سهرة اليوم الفنان محمد جيم ساو لفرقة "نور اللام" السنغالية رفقة الثنائي عبد الرحمان بوحبيلة و ناصر ميروح من قسنطينة .