الفرقة الموسيقية الهارمونية للحرس الجمهوري رفقة الفرقة الموسيقية للجيش الروسي تقدم عرضا رائعا بقسنطينة

أدت الفرقة الموسيقية الهامرونية للحرس الجمهوري رفقة الفرقة الموسيقية للجيش الروسي حفلا موسيقيا رائعا سهرة امس بقاعة العروض الكبرى أحمد باي بقسنطينة بمناسبة إحياء الذكرى الـ56 لاندلاع الثورة التحريرية و ذلك  بحضور جمهور غفير و ضيوف و مدعوين.

و قد استهل الحفل، الذي حضره قائد الناحية العسكرية الخامسة اللواء عمار أعثامنية و رئيس البعثة العسكرية الروسية اللواء بارزان ألكسندر و ضباط سامون و سلطات الولاية و فنانون محليون و مواطنون، بأداء الفرقتين معا للنشيدين الوطنيين الجزائري و الروسي.

و قد استمتع الجمهور الغفير، الذي غصت به قاعة العروض الكبرى، بمقطاع موسيقية غنائية من التراث الجزائري المتنوع (الشعبي و الشاوي و الوهراني و القبائلي) أدتها الفرقة الموسيقية الهارمونية للحرس الجمهوري و ذلك وسط تجاوب لافت للحضور من مختلف الأعمار.

بعدها أدت فرقة "مزاود" للحرس الجمهوري عرضا موسيقيا تجاوب معه الجمهور بشكل لافت.

إثر ذلك جاء دور الفرقة الموسيقية للجيش الروسي، التي قدمت وصلات غنائية من التراث الروسي من أبرزها "كاتيوشا" قبل أن تقدم الفرقتان الموسيقيتان معا أناشيد جزائرية شهيرة من بينها "من جبالنا"، "جزائرنا"، "يا شهيد الوطن" و أخرى روسية من بينها "بودمو سكوفني"، "بوليشكوبولي"، "بروشنيسلفانكي".

و يندرج هذا الحفل كذلك في إطار التقاليد العريقة للجيش الوطني الشعبي المثمنة لمختلف المحطات الوطنية الخالدة و إبراز التراث الموسيقي العسكري.

للتذكير فقد أحيت الفرقة الموسيقية الهارمونية للحرس الجمهوري رفقة الفرقة الموسيقية للجيش الروسي حفلان مماثلان سهرتي الخميس و السبت الماضيتين على التوالي بكل من الجزائر العاصمة و وهران.