ادريس بوسكين يوثق لسنوات دراسته في كتابه "ثلاث سنوات في روسيا، على خطى السلاف والتتار وشعوب القوقاز"

صدر مؤخرا عن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية كتاب "ثلاث سنوات في روسيا، على خطى السلاف والتتار وشعوب القوقاز" للروائي، الكاتب والصحفي بالقسم الثقافي لوكالة الانباء الجزائرية ادريس بوسكين.

في كتابه الجديد يؤرخ ادريس بوسكين لسنوات دراساته العليا في روسيا التي منتحه متعة التعرف على ثقافاتها وشعوبها وقومياتها واستكشاف فنونها ومعالمها وشخصياتها وكذا مدنها العريقة سواء التي درس بها كفارونيج وموسكو او التي ارتحل اليها كليبيتسك وكازان وسان بطرسبرغ ، فدون معايشاته ومشاهداته وآرائه عن ماضيها وحاضرها ووصف تجاربه الحياتية رفقة زملاء الصف القادمين من مختلف البلدان واصدقائه من العمال المهاجرين من اسيا الوطن، وكرحالة من هذا الزمان تعمق ايضا في رصد الحضور التاريخي والحضاري للروس وللعديد من الجماعات العرقية والدينية والثقافية التي تسكن تلك البلاد الشاسعة والاسرة من العالم وعلى راسها التتار وبقية الشعوب التوركية بمنطثة القوقاز والاورال وسيبيريا وبلدان اسيا الوسطى، انها روسيا الجمال والتاريخ والتنوع بعيون جزائرية.

تجدر الاشارة ان ادريس بوسكين ، روائي وكاتب وصحفي بالقسم الثقافي لوكالة الانباء الجزائرية من مواليد عام 1983،حائز على الماستير في علوم الاعلام والاتصال من جامعة موسكو (روسيا) وله العديد من المؤلفات في الادب والصحافة والسياسة الدولية والفكر  على غرار رواية"علي والبحر"(الاردن/2017) والاعلام والاتصال في العالم: الهند والصين نموذجا"(الجزائر/2012) و"الهجرة الى اوروبا:الاسلام في اوروبا"(الاردن/2013) بالاضافة الى كتاب "امريكا من الداخل:الهجرة والاقليات"(الجزائر/2015).

يذكر ان ادريس بوسكين شارك بكتابه في الطبعة الحالية للمعرض الدولي للكتاب بالجزائري التي ستختتم السبت المقبل.

المصدر:نوافذ ثقافية