"الموسوعة الجزائرية" مؤلف جديد حول التاريخ والثقافة ورموزهما

يقترح الصالون الجزائر الدولي للكتاب على القراء "الموسوعة الجزائرية" ،الصادرة عن دار النشر "كالما كومينيكاسيون"، في ثلاث مجلدات مخصصة لتاريخ الجزائر وثقافتها العريقة عبر تراثها وعاداتها ونخبها وشخصياتها البارزة.

هذا المؤلف، المتكون من 630 صفحة و المقدم في شكل علبة، صدر كذلك بفرنسا عن نفس دار النشر وهو يتطرق لآلاف السنين من التاريخ الثقافي والديني والسياسي للجزائر.

و خصص الجزء الأول من الموسوعة للمحطات الكبرى التي ميزت التاريخ منذ العصور القديمة إلى وقتنا المعاصر عبر كرونولوجيا تبرز الفترات الهامة منذ عهد الجزائر النوميدية وملوكها البربر إلى مجيئ الإسلام في القرن السابع.

ووفقا لتسلسل زمني يسترجع هذا المجلد الذاكرة الجماعية من خلال أحداث بارزة منذ الاحتلال الاسباني للسواحل الجزائرية الى انزال القوات الفرنسية بسيدي فرج سنة 1830.

كما أن الموسوعة، التي تناولت القرون الثلاثة (1518-1830) للوجود العثماني بالجزائر دون إطالة، تعرضت في المقابل بالتفصيل لفترة الاحتلال الفرنسي (1830 – 1962).

و يتوقف المؤلف عند مختلف المحطات التي ميزت تاريخ الجزائر تحت وطأة الاستعمار الفرنسي انطلاقا من مقاومة الأمير عبد القادر ابتداء  من 1832 الى الثورات الشعبية لا سيما ثورة بوعمامة و المقراني والشيخ الحداد نهاية القرن التاسع عشر الى غاية اندلاع ثورة التحرير سنة 1954 التي كللت بالاستقلال.

كما لم يغفل المؤلفون عن احصاء المراحل المأساوية في تاريخ الاستعمار الفرنسي على غرار المحارق التي طالت السكان والقمع الدموي والمجازر الجماعية والتعذيب الممارس على الجزائريين.

و شمل هذا المجلد أيضا ملفا حول الصناعات التقليدية والتراث الوطني من 204 صفحة يبرز المعالم الثقافية والتاريخية والدينية "الشهيرة" الموروثة من مختلف الحقب التاريخية إضافة إلى فصل مخصص للشخصيات الرياضية الجزائرية من بين الأبرز في العالم.

أما المجلد الثاني فهو مخصص للثقافة الجزائرية بثرائها وتنوعها، حيث تضمن مجموعة من صور مؤلفين ووجوه مسرحية وسينمائية بالإضافة إلى مفكرين فارقوا الحياة وآخرين لا زالوا على قيد الحياة.

كما سلطت الموسوعة الضوء على الموسيقى والشعر عبر أبرز الوجوه الموسيقية والملحنين والمؤلفين والشعراء الذين تركوا بصمتهم في الساحة الثقافية والموسيقية داخل الجزائر وخارجها.

و قد خصصت الموسوعة في قسمها الأخير من الجزء الثالث عرضا مفصلا مدعما بصور حول الابتهاج الشعبي خلال الايام التي عقبت إعلان استقلال الجزائر سنة 1962، وهي أقوى لحظات التاريخ المعاصر للجزائر.

أما في الشق السياسي، فتناول الجزء الأخير من الموسوعة بالتفصيل أهم محطات تاريخ الجزائر المعاصر، منها أزمة صيف 1962 والصراع الذي قام داخل قيادة جبهة التحرير الوطني غداة الاستقلال وكذا فترة حكم بومدين و بعده الشاذلي واكتوبر 1988 بالإضافة إلى عودة محمد بوضياف والإرهاب خلال التسعينيات إلى غاية انتخاب عبد العزيز بوتفليقة رئيسا واستقالته تحت الضغط الشعبي.

كما يقدم هذا الجزء كذلك لمحة موجزة عن أشهر الوجوه التاريخية والشخصيات الوطنية مثل محمد بوضياف وعبان رمضان ومصطفى بن بولعيد وحسيبة بن بوعلي علاوة على المناضلين الجزائريين من أصول أوروبية مثل هنري مايو وفرناند إيفتون.

وتعدُّ الموسوعة الجزائرية ثمرة عمل جماعي أنجزه حوالي عشرة باحثين تحت اشراف الباحث رشيد بنيوب والصحفي عبد الحكيم بلباتي.

وللإشارة، يشارك قرابة ألف ناشر بالطبعة الـ 24 لصالون الجزائر الدولي للكتاب (سيلا) الذي سيستمر إلى غاية 09 نوفمبر بقصر المعارض الصنوبر البحري، حيث يعرضون حوالي 183.000 عنوانا.