افتتاح الطبعة ال10 للمهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر بالجزائر العاصمة

افتتحت مساء أمس السبت بالجزائر العاصمة الطبعة ال10 للمهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر تحت شعار  "التناغم" بأداءات قدمها راقصون من الجزائر و روسيا، ضيف شرف المهرجان وكذا البرتغال.

  و استحسن جمهور هذه السهرة ،التي دامت ساعتين من الزمن بأوبيرا الجزائر، أداء ثلاث فرق للرقص من بينهم فرقة "أرابيسك" من الجزائر التي تضم 18 راقصة و التي قدمت عرضين اثنين على إيقاعات موسيقى "شمس العشية" (التراث الأندلسي) و "الزندالي" .

  كما أبرز أعضاء فرقة "أرابيسك" مواهبهم الفردية من بينهم سيليا بوضياف وآدم بوشوشي، الراقص الوحيد للفرقة تحت تصفيقات الجمهور الذي تجاوب مع هذا الأداء الذي قادته فاطمة الزهراء ناموس سنوسي، مؤلفة و مخرجة البرنامج ومحافظة المهرجان.

من جهتها، شاركت فرقة "راكيتا" من روسيا -التي أعربت عن فرحتها للمشاركة في هذه الطبعة ال10 للمهرجان بخمسة راقصات باليه قدمت من "نيزني نوقورود" (ضاحية موسكو) لتقديم أداء يمزج بين الرقص التقليدي والطابع المعاصر، مما سمح لها بالتعريف بجزء من التراث الروسي.

  وبعد ذلك، اعتلت البرتغال المنصة مع الثنائي "تيراتشا فلاتلاند" من تنشيط رامينوس بينيرو نيلا و دا كروز دياس  فرناندو جورج اللذين قدما خلال 60 دقيقة من الزمن عرضا متميزا يتطرق إلى الضراء و قيود الحب المستحيل.

  هذا و شهدت السهرة حضور ممثلين عن وزارة الثقافة والبعثات الدبلوماسية المعتمدة بالجزائر من بينها روسيا، ضيف شرف هذه الطبعة و البرتغال اللذين نشطا السهرة الافتتاحية.

  وفضلا عن الفرق الجزائرية، تشارك فرق من روسيا و مالي و المجر و مصر و المغرب و تونس وفرنسا و اسبانيا  و البرتغال و سوريا و أوكرانيا في الطبعة العاشرة للمهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر للجزائر التي ستتواصل إلى غاية  13 نوفمبر الجاري ويتضمن برنامج اليوم الأحد فرق الرقص لكل من الجزائر وروسيا ب"روسكونسير كومباني" وراقصات مسرح بولكوي و فرنسا واسبانيا وأوكرانيا.