"أنقذوا قاعاتنا للسينما... المشهد الثاني".... جديد الصحفي والكاتب نورالدين لوحال

صدر مؤخرا عن دار نشر "أفراماد" كتاب جديد للاعلامي والكاتب الفرنكوفوني نورالدين لوحال حمل عنوان  "أنقذوا قاعاتنا للسينما المشهد الثاني".

وهو كتاب اعاد صاحبه صياغته مضيفا له معلومات اخرى عن واقع الفن في الجزائر، بدلا من اعادة نشره كما جاء في نسخته الأولى.

وفي سياق متصل صرح  الكاتب الصحفي نور الدين لوحال انه تناول في مؤلفه الجديد، الذي أعاد كتابته، العديد من الأحداث التي مست قطاع السينما في الجزائر، وبالأخص إعادة فتح قاعات سينما في العديد من المناطق، مثل اسطاوالي التابعة للعاصمة وبوفاريك التابعة للبليدة، ومنطقتي تادميت وذراع بن خدة في تيزي وزو. كما تطرق إلى واقع الفن السابع في قسنطينة وتبسة وسطيف.

وأضفى لوحال  في كتابه العديد من التواريخ المهمة، مثل تاريخ عرض الأفلام وعناوينها، وهو ما يساعد كل هاوي سينما على التزود بالمعلومات حول هذا القطاع، لينتقل إلى النقائص التي يعاني منها الفن السابع، وبالأخص القاعات التي تحول معظمها إلى محلات ومراقد، وفضاءات لعرض البطولة الأوروبية لكرة القدم، ليؤكد أهمية ارتياد قاعات السينما، رغم وجود بدائل لمشاهدة الأفلام، مثل الفيديو والأنترنت، إلا أن للسينما سحرها الخاص، نشهده بوضوح في دول الغرب.

وفي اصداره عبر لوحال عن حنينه إلى الماضي، حينما كانت الجزائر تملك عددا هائلا من قاعات السينما، وذكر قاعة "أسكيريال" الوهرانية وقاعة "الأولمبيا" بالعاصمة التي كانت معقل الفن المصرين، والسينماتيك التي كانت تحتضن نقاشات كثيرة بين عمالقة السينما العالمية.

في هذا السياق، قال لوحال "حبذا لو أوكل تسيير قاعات السينما لوزارة الثقافة، بدلا من هؤلاء الخواص الذين حولوا مهامها، كما أن الوزارة تملك المال ورجالا أكفاء لتسييرها".

تجدر الاشارة ان نورالدين لوحال كاتب  وصحفي له العديد مم المؤلفات على غرار "الجزائر البيضاء، قصص، بوقالات و اساطير " و "يوميات عاصمية،القصبة" كما حاز على العديد من الجوائز منها جائزة اجمل رسالة حب في مسابقة" ليالي المراسلة" التي نظمها المركز الثقافي الفرنسي بالتنسيق مع قصر الرياس  وديوان رياض الفتح ومكتبة المحمدية.

اشتغل في العديد من اليوميات الفرنكوفونية على غرار يومية الوطن التي التحق بها سنة 2011 و كان يمضي فيها مقالاته التي كانت تنشر في صفحة "اخبار الجزائر" تحت الاسم المستعار نزيم جباحي، حيث استعار اسم نزيم حكمت للشاعر الشهير اما جباحي فهو اسم حيه، وحاليا يشتغل بيومية ليبرتي .

للاشارة فقد شارك نورالدين لوحال بكتابه الاخير في الطبعة الاخيرة لمعرض اكتاب الدولي للكتاب بالجزائر التي اسدل الستار عليها اول امس .

المصدر:نوافذ ثقافية