المهرجان ال10 للرقص المعاصر: بروز جيل جديد من الراقصين الجزائريين

شكل مصممو الرقص و الراقصين الجزائريين الناشئين المبدعين و ذوي المواهب البارزة، اكتشاف الطبعة ال10 من المهرجان الدولي للرقص المعاصر بالجزائر العاصمة الذي انتهت فعالياته مساء امس و التي شاركت فيها مؤسسات اجنبية معروفة بمستواها الاكاديمي الرفيع.

ويمثل هذا المهرجان، الذي افتتح يوم السبت الماضي بأوبيرا الجزائر و المخصص للإبداعات المعاصرة، احد التظاهرات الفريدة المخصصة لراقصي الباليه الوطني و بعض مؤسسات و مدارس الرقص الجزائرية "التي قلما تظهر" خلال بقية السنة، حسبما اكده رواد المهرجان.

كما سمحت طبعة هذا المهرجان للجمهور العاصمي بالاستمتاع لمدة خمس ايام بالإنتاجات الاخيرة للمؤسسات و الباليهات الاجنبية الشهيرة التي لا تقدم انتاجاتها في الجزائر الا بمناسبة هذه التظاهرة السنوية.

وعلى غرار كل سنة منذ انشائه قدم المهرجان امام الجمهور عروضا لمجموعات دولية كبيرة في فن الرقص على غرار المؤسسة البرتغالية "تيراتشا فلاتلاند" و "باليه مسرح البولشوي" ونجومه الراقصين و مؤسسات رقص من مالي "كارمبا ستوديو" و السورية للرقص المسرحي "ميرال" و المؤسسة المصرية للرقص الحديث المعتادة على هذه التظاهرة.

أما باليه مجمع "ارابيسك" و "باليه مسرح البولشوي" من روسيا، ضيف شرف المهرجان، فقد افتتحا هذه الطبعة ال10 من خلال تقديم برنامجين مختلفين مرتبطين بعادات البلدين مثل الرقص على الموسيقي الاندلسية و الشاوية و "رقصة البا دي دو، دو لا سيلفيد" لباليه مسرح البولشوي على التوالي.

 == مشاهد اكثر نضجا ==                                                 

أما على المستوى التنظيمي فان "تركيز" و اختيار مؤسسة واحدة -أوبيرا الجزائر- لاحتضان هذه الطبعة ال10 لم يكن سديدا حسب الملاحظين الذين اعتبروا ان الترويج المتأخر للحدث "غير كاف" و نتيجة لذلك تم تسجيل اقبال قليل للجمهور.

و على الرغم من غياب اسماء جزائرية معروفة على ساحة الرقص المعاصر الا ان "دريم تيم" من تيزي وزو و "موستا ستارز" من مستغانم مؤسستين صاعدتين للفن السادس قد عرضا ابداعاتهما امام الجمهور في اطار هذه الطبعة العاشرة.

كما فتحت الطبعة ال10 من مهرجان الرقص المعاصر، برنامجها للعروض الفردية على غرار "الضجيج الصامت" لعبد الصمد صدوق من سيدي بلعباس.

من جانبهم لمع راقصوا باليه اوبيرا الجزائر الذين تحولوا خلال السنوات الاخيرة الى الرقص المعاصر، في هذا المهرجان بفضل مواضيع مستلهمة من التراث او على علاقة بالمواضيع الراهنة.

كما استقبل المهرجان الدولي ال10 للرقص المعاصر بالجزائر العاصمة دورات ماستر كلاس لفائدة الراقصين الشباب من مختلف المدارس و المعاهد الوطنية و المؤسسات الخاصة.