فنان متعدد المواهب!

اضحى المتتبع للشأن الثقافي يتساءل عن التجاوزات التي يرتكبها بعض الفنانين سامحهم الله ، الناشطين في مختلف المجالات الثقافية الذين لا يتوانوا في نسب لانفسهم صفات غير مؤهلين  لها وليس لديهم لا التكوين ولا الكفاءات التي تسمح لهم بممارستها فهذا  تلقى تكوينا  كممثل في المسرح لنتفاجا به فيما بعد انه اضحى مخرجا وذلك اصبح كاتب كلمات وملحن ومخرج وهو في الاصل لا يفرق بين المفاتيح التي تشملها الموسيقى.

والغريب في الامر انهم يقومون بتقديم انفسهم للاعلام بتلك الصفات التي لا علاقة لهم بها وهم واثقين بانفسهم وكان الامر عادي ، كل ذلك يتم في ظل غياب الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة الذي اضحى منذ سنوات عبارة عن هيكل بدون روح واختصرت مهامه في تكريم الفنانين و تنظيم الخرجات الاستعراضية المتمثلة في هدم السي دي هات و الفيديوهات التي ضبطتها مصالح الامن  في اطار محاربة القرصنة التي لازالت الى يومنا  فارضة نفسها بقوة.

فالى متى يبقى الوضع على حاله؟  الم يحن الوقت ليحترم كل فنان قدره؟.

المصدر: نوافذ ثقافية-رياض وطار