احتفالاً بانطلاق الدورة 25 لمهرجان دبي للتسوق: الشاب خالد يمتع الجمهور

بكل أناقة، أطل الشاب خالد على الجمهور الذي اجتمع في برج بارك، احتفالاً بانطلاق الدورة 25 لمهرجان دبي للتسوق، ليأخذهم على متن المحبة في رحلة موسيقية، بدت غنية بالتراث الجزائري والعالمي، رحلة شكلت موسيقى الراي الجزائرية عمودها الفقري، فجادت بأنغامها التي رقص عليها الناس، وعشقوها حتى النخاع.

بهدوء خالص رافقه ترحيب حار، أطل الشاب خالد على المسرح، ليغني لجمهوره بعضاً من أغنياته، مستحضراً من أرشيفه الثري، ذاك الذي يحفل بأغنيات جابت الدنيا وتربعت على عرش قوائم الموسيقى العالمية.

حضر الشاب خالد في برج بارك، ومعه حضرت أغنيته «ديدي» التي راقص فيها الشاب خالد جمهوره، معيداً إياهم إلى الوراء نحو عقدين من الزمن، وتحديداً نحو التسعينيات التي شهدت لمعان نجمه ليس عربياً فقط، وإنما عالمياً أيضاً، لتكون هذه الأغنية جواز سفره نحو النجوم.

لم تكن «ديدي» الأغنية الوحيدة الحاضرة في الحفل، وإنما رافقتها «سي لا في» تلك التي صاغها الشاب خالد بلغتيه العربية والفرنسية، ومددها على إيقاع موسيقى الراي، التي صاغت إيقاعاتها ألحان أغنية «عبدالقادر»، تلك الأيقونة التراثية التي قدمها الشاب خالد رفقة الشاب فضل والراحل رشيد طه في 2011، آنذاك صعدت الأغنية كثيراً وعانقت عنان السماء، فأحبها الجمهور العربي من الخليج وحتى المحيط.

لم تكن ليلة الشاب خالد تمضي من دون أن يقدم أغنيته المشهورة «عايشة»، تلك التي فاضت حباً ورومانسية وعشقها الناس على اختلاف مشاربهم ومنابتهم، فكانت بمثابة جواز سفره نحو قلوب الناس.

الشاب خالد قدم أمس ليلة لا تنسى، رقص الجميع على إيقاعاتها، فطالبه بالمزيد، ليكون وداعه للجمهور على وقع موسيقى «سيلافي»، متوجهاً بالشكر إلى كل من استمع معه، وتفاعل كثيراً مع أغنياته، فيما أكد الجمهور بتفاعله مدى عشقه للشاب خالد وما يقدمه من أغنيات، ما إن تطل حتى تسكن المركز الأول في كافة القوائم الموسيقية.