قسنطينة: مسرحية "المسعود أوزلماط" ترحل بالجمهور إلى أيام الثورة التحريرية

تابع محبو الفن الرابع مساء امس بدار الثقافة مالك حداد بقسنطينة العرض لمسرحي " المسعود أوزلماط : لصوص الشرف" التي رحلت بالجمهور إلى أيام الثورة التحريرية.

وعلى مدار 45 دقيقة من العرض، من إنتاج دار الثقافة مالك حداد لسنة 2020 و إخراج أحمد حمامص و فكرة و إعداد أميرة دليو، استمتع الجمهور الغفير بأداء ثلة من الممثلين الذين تألقوا على ركح المسرح على غرار مراد فيلالي و بوطرفة السعيد و كويرة حسين وغيرهم.

وتحكي المسرحية قصة البطل الشعبي مسعود بن زلماط أو "أوزلماط" كما يفضل تسميته سكان المنطقة بجبال الأوراس و هو أسطورة شعبية مارس رعي الماعز و ثار ضد المستعمر الفرنسي و اعتبرته السلطات الاستعمارية في ذلك الوقت كلص على عكس أهالي المنطقة الذين لازالوا إلى اليوم يتغنون ببطولاته.

وأبرزت المسرحية دور شخصية الثائر المسعود أوزلماظ الذي يمقت الظلم والحقرة و كان قدره أن يموت و هو يحتضن "الفوشي".

و وسط ديكور يجسد قرى الأوراس الشامخة استعملت في خلفيته شاشة عملاقة تتضمن صور أرشيفية للثورة التحريرية.