خسائر فادحة لفيلم "Dolittle" بشباك التذاكر العالمي

على ما يبدو أن رحلة الدكتور جون دوليتل المليئة بالمغامرات والفانتازيا، قد وصلت لطريق محفوف بالمخاطر، في ظل النزيف الحاد الذي يشهده فيلم "Dolittle" للنجم روبرت داوني جونيور، في شباك التذاكر العالمي للأسبوع الثاني على التوالي.

بلغت حصيلة الفيلم الإجمالية بشباك التذاكر العالمي نحو 61.1 مليون دولار، حصد منهم 32.1 بصالات العرض في أمريكا الشمالية و29 مليون دولار بالسوق الأجنبية؛ وهو رقم ضئيل للغاية مقارنة بالتكلفة الكلية للمشروع التي قدرت بنحو 175 مليون دولار، ما ينذر بخسائر فادحة لاستديوهات "يونيفرسال" الترفيهية في بداية العام الجديد.

أحداث الفيلم مبنية على قصص من تأليف الطبيب الإنجليزي هيو لوفتينج ألفها لأطفاله في فترة الحرب العالمية الأولى، وسبق وصدر فيلمين عن قصص دكتور دوليتل، وكان أول فيلم في عام 1967 من إخراج ريتشارد فليتشر، وفي عام 1998 صدرت سلسلة تحمل نفس الاسم ومن بطولة إيدي ميرفي.

الفيلم من تأليف وإخراج ستيفن جاجن، الفائز السابق بالأوسكار، كما يشارك في بطولته أنطونيو بانديراس، ويقوم بالأداء الصوتي للحيوانات مجموعة كبيرة من النجوم من بينهم ماريون كوتيار، جون سينا، سيلينا جوميز، رالف فاينس، رامي مالك وإيما طومسون.