بسبب تعليقه على منشور في الفايسبوك: سميرة حاج جيلاني تطرد مساعد المخرج الأول في مسلسل "اكبادنا"!

قامت رئيسة الشبكة الجزائرية لمهنيات السينما والتلفزيون والمنتجة سميرة حاج جيلاني بطرد مساعد المخرج الاول في مسلسل "اكبادنا"  علي بوشرور رشيد بعدما قام بتعليق على منشور نشره امس الاعلامي و المخرج السينمائي عادل محسن في صفحته الرسمية بالفايسبوك فضح فيه مصير المسلسل التلفزيوني  والوضع السائد وسط  فريق العمل من جراء الممارسات الرديئة لمنتجته حسبما كشف عنه عادل محسن اليوم في منشور ثاني له.

وكتب عادل محسن " #أكبادنا ... !؟

بعد مقالي أمس عن إنتاج "أكبادنا" لسميرة حاج جيلاني ، قامت مديرة الإنتاج بابلاغ صديقي مساعد المخرج الأول في العمل بأنه لم يعد مرغوبا فيه بالعمل بحجة أنه علق على مقالي مع أنه لم يذكر أي شيء عن العمل الذي ينتمي إليه بسوء!"

واضاف ذات المصدر"اضافة إلى أنهم أخبروه أنهم سيتصلون به عندما تصبح مستحقاته جاهزة !!!!وهو الذي قضى ثلاثة أسابيع ينفق من ماله الخاص مسكنا وأكلا وشربا ، دون الحديث عن ابتعاده عن طفليه طوال هذه المدة ليرجع إليهم خالي الوفاض في انتظار لالا ...اللهم انتقم منهم يا رب"

وكان عادل محسن قد قام امس بنشر منشور له فضح فيه ما يحدث  وسط طاقم عمل المسلسل التلفزيوني " اكبادنا" كاشفا" #أكبادنا...دراما الواقع!

على بعد شهرين من رمضان ، تبقى بوادر بداية تصوير مسلسل أكبادنا منعدمة..."

وافاد محسن"وكان تنفيد انتاج العمل قد أسند المنتجة سميرة حاج جيلاني من طرف التلفزيون العمومي هذه السنة حيث يزمع بثه ضمن شيكة برامج الشهر الكريم."

وواصل محسن "ولكن حسب شهادات فنانين قاموا بتجارب الآداء للحصول على أدوار في المسلسل قبل أن يرفضوا أخيرا العمل في المسلسل بسبب الأجور الجد قليلة وبعض التقنين ممن رفضوا العمل لنفس الأسباب فإن منتجة فيلم أحمد باي لم تتقدم إلا خطوات بسيطة في تحضير هذا العمل الدرامي الذي ألفه الكاتب محمد شرشال منذ أكثر من خمس سنوات".

واضاف محسن"المكلفة سابقا بالإعلام في الحملة الانتخابية لميهوبي لم تبرم أي عقد حتى الآن مع التقنيين ، كما لم تقف على تحضير ديكورات التصوير ولم تمض عقود الممثلين ولا حتى عقد المخرج المصري للمسلسل المنتظر مشير المنصوري".

واطلق محسن النار على حاج جيلاني قائلا"هذه المنتجة المثيرة للجدل من المؤكد أنها تحتكم مع التلفزيون العمومي إلى عقد واضح وفق القانون الجزائري ولكن المأساة كلها تكمن في التقنين والممثلين الذين ينفقون جهودهم في التحضير بلا عقود عمل ولا مستحقات و يعلم الله ان كان المسلسل سيصور ام أن المنتجة ستطربهم بكلمات باردة ببساطة ..." ماش راح نتورنيو " وذلك ما حدث مرات ومرات..."

واختتم محسن منشوره متحسرا "ليبقى ضحايا فوضى هذا الميدان هم الفنانون و التقنيون الذين يعيش أغلبهم على عائدات أعمالهم في الفترة التي تسبق رمضان كل عام فماذا إن لم يحصلوا حتى على حقوقهم أمام تجاهل أصحاب الهواتف المقدسة والتي قد تكون مازالت محتفظة بأرقام بعض أفراد العصابة"

واثار المنشور ضجة كبيرة في الفايسبوك خاصة من قبل عشاق ومحترفي الفن السابع الذين نددوا بالممارسات الرديئة للمنتجة سميرة حاج جيلاني مطالبين بضرورة وضع حد لها ولتصرفاته خاصة وانها ليست المرة الاولى التي تتصرف فيها بمثل هذا التصرف.

المصدر:نوافذ ثقافية