بحضور أسماء أدبية مرموقة من غليزان و البلديات التابعة لها: بلدية "حد الشكالة" توقع شهادة ميلاد اول ملتقى أدبي لها

احتضنت صبيحة أول امس القاعة المتعددة النشاطات "الشهيد بلمواز الحاج" ببلدية حد  الشكالة التابعة اقليميا لولاية غليزان فعاليات الملتقى ادبي دعت اليه الجمعية الوطنية لترقية المجتمع المدني  و المواطنة بذات البلدية  بالتنسيق مع نادي "مينا" الادبي بولاية غليزان و حضرته وجوه ادبية  من غليزان و البلديات التابعة لها.

الافتتاحية  كانت بآيات بينات من  الذكر الحكيم  بصوت الشاعر عبد القادر بن معمر متبوعة بالنشيد الوطني لتحال بعدها الكلمة  لرئيس بلدية عين طارق الذي  اشاد بالمبادرة  و التي اضاف بأنها تستحق الدعم  حيث انه ليس سهلا  لبلدية نائية كحد الشكالة  ان تستضيف نشاط مثل هذا ، فهذه بادرة تستحق التشجيع و الثناء،و دعي لتنشيط هذا الملتقى الثنائي الشاعرة و صاحبة الصوت الاذاعي أمينة مليكة الجزائرية، والشاعر رابح ايصافي  .

بعدها  تناول الكلمة الاستاذ الطيب بربعية  و التي رحب في مستهلها  بالشعراء  الذين لبوا الدعوة و سجلوا حضورهم بهذا النشاط الأدبي ، ليعلن بعدها مدير القاعة المتعددة الخدمات بحد الشكالة  افتتاحية الملتقى ، ليفسح المجال للقراءات الأدبية ، و كان اول من اعتلى المنصة الشاعرالحاج بلحضرية  الذي ابدع في القاء قصيدة " الطابور" ، الاستاذ احمد بوريدان من بلدية عمي موسى بولاية غليزان امتع الحضور بقصيدة " فارس و حصن قديم" .
الشعر الملحون كان حاضرا في شخص  الشاعر الشعبي  العربي لزرق من ولاية غليزان من خلال قصيدتين " يا ذا الوطن"  و " ذاقت روحي" .

الروائية بوخلاط نادية كانت مشاركتها بقصيدة عنونتها " انكسار" ، من حد الشكالة كانت مشاركة الشاعر محمد مشلوف بقصيدة اختار لها عنوان " ورق في عين يمامة " ، الشاعر محمد زروقي من بلدية عين طارق  و بتأثر  امتع بقراءة معبرة لقصيدة مفدي زكريا و قصيدة و القاء رائع لقصيدة ثانية بعنوان " جبلتي ان اعشق الوطن" .

الشاعرة و الروائية مريم بودهري من بلدية  وادي الجمعة   اختارت ان تكون مشاركتها بقصة  انتقتها من مجموعتها القصصية " آه من الارهاصات" بعنوان " آه من المعاكسة "، و تعبيرا عن غياب الام ابدع الشاعر حسين بوعبد الله من بلدية عين طارق بقصيدة  "عين الامهات".

الملتقى أيضا عرف عرض  فيلم وثائقي للاستاذ عبد القادر مشاوي من بلدية زمورة عن احدى اهم المعارك في تاريخ الجزائر و التي عرفتها منطقة  الحمادنة  و المعروفة بمعركة وادي الحما"  و لمقبرة الشهداء ببلدية عين طارق و التي تضم الف و واحد و ستون شهيدا و التي تعتبر الثانية من حيث عدد الشهداء بعد مقبرة العالية ، و تضم مقبرة عين طارق كل من  الشهيدين العقيد سي طارق و الشهيد قيتون علي .

من ديوانه  الشعري  اختار الشاعر رابح ايصافي من بلدية يلل بولاية غليزان  قطوفا من قصيدته " الممكن يصير عجبا"،  الشاعر بن معمر عبد القادر انتقى قصيدة بعنوان " الشهيد"  ا، مشاوي عبد القادر كانت مشاركتة بنص "كلمة مشفرة" .

و خصص حيز لتكريم مدير القاعة المتعددة النشاطات ببلدية حد الشكالة ، و تم عرض الفيلم الذي انجز عن الشاعر الراحل ميلود عبد القادر المعروف ب "عمر الغريب "  تحت عنوان " ميلود عبد القادر ، قصيدة لم تقر أ" ، و الذي سيخصص ملتقى يحمل اسمه في الشهر المقبل ببلدية حد الشكالة .

في الختام تم تكريم المشاركين  في هذا الملتقى الأدبي الذي توقع به بلدية حد الشكالة بولاية غليزان ولادة ادبية و نهضة ثقافية  تعد بالكثير لتعلن القطيعة  مع الركود و الجمود الذي خيم عليها منذ أمد طويل .

المصدر:مكتب نوافذ ثقافية بغليزان-ب.نادية