الشاعرة و الناقدة آمنة رزق حمو ل"نوافذ ثقافية": تسلط المجتمع الذكوري فجر طاقتي الابداعية

الشاعرة آمنة رزق حمو ابنة مدينة مكسك الغانم، تجمع بين النقد الأدبي و الكتابة الابداعية و خصوصا الشعرية منها ، كان لنا لقاء معها على هامش اللقاء الأدبي الذي نظمه نادي " مينا" الأدبي بولاية غليزان حيثدعيت كمشاركة ، كانت تلك فرصة لنجري معها هذا الحوار ، فكان فيه الحديث عن الكتابة الأدبية و واقع الأدب في الجزائر و مستغانم و عن مشاريعها  المستقبلية ، فكان هذا الحوار الشيق .

نوافذ ثقافية/ قبل خوض غمار الاسئلة ، ماذا لو تعرفي بنفسك لقراء الجريدة ؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ ليس من الأمر الهين أن يتحدث المرء عن نفسه ، لكن و ان كان لا بد و للضرورة احكامها ، فأقول أنا آمنة رزق حمو،  من مواليد 11 سبتمبر1994  بولاية مستغانم،  أزاول دراستي حاليا في جامعة "عبد الحميد بن باديس" بخروبة بمستغانم تخصص دراسات  نقدية ماستر ، و انا أيضا ناقدة و شاعرة

نوافذ ثقافية/ كيف اكتشفت ميولك للكتابة

الشاعرة أمينة رزق حمو/      اكتشفت ميولي للكتابة عندما كنت أهرب من ضجة الناس واختلي بنفسي إلى البحر ، فكان يساعدني ذلك بتجديد أفكاري فقمت بكتابة الخواطر ثم رسائل تحمل قضايا المجتمع

نوافذ ثقافية /  في أي لون أدبي تبدع آمنة ؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ اللون الذي أبدع فيه دراسات أدبية نقدية لبعض الروايات والدواوين الشعرية ونظم القصائد الشعرية خاصة في الغزل

نوافذ ثقافية / بمن تأثرتي من الادباء محليا و عربيا

الشاعرة آمنة رزق حمو/ تأثرت بالعديد من الأدباء عربيا من هم: نازك الملائكة، محمود عباس العقاد، طه حسين، ميخائيل نعيمة، نجيب محفوظ،بدر شاكر السياب وغيرهم من الأدباء العرب، أما بالنسبة للمحليين : ابو القاسم سعد الله، عبد الحميد بن هدوقة، دكتور سعيد بوطاجين، طاهر وطار قائمة طويلة جدا لأني أحب المطالعة كثيرا

نوافذ ثقافية/ لمن تقرئين من الادباء؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ والله قرأت للعديد من الأدباء منهم أسيا جبار’ رواية " العطش" و "فنطازيا"  ، و "الحب" ، اضافة الى رواية '' نجل الفقير'' لمولود فرعون ، كما قرأت لأحلام مستغانمي جميع اصدراتها،  و أيضا قرأت لفضيلة فاروق "تاء الخجل" ، و كانت لي قراءات أخرى للفيلسوف "كافكا"، و الأديب  محمد شكري الكثير والكثير.

نوافذ ثقافية / لكل كاتب مواضيع يتناولها  في كتاباته ،فعن ماذا تكتب آمنة رزق حمو؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ أكتب عن مواضيع هامة جدا أوجهها عن طريق رسائل من خلال منابر الملتقيات عن التحرش الجنسي للمرأة والعنف ضدها والقضية الفلسطينية وتفكك الأمة العربية

نوافذ ثقافية / هل جربتي الكتابة في كل الاجناس الادبية الأخرى؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ لا ليس الكل، وإنما البعض منها ، فكانت لي محاولات في الرواية والشعر، والمجموعات القصصية

نوافذ ثقافية / يقول البعض ان للابداع محرك يفجر الطاقة ،ما هو الشيئ الذي فجر طاقتك؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ والله هذا شيء حقيقي لا شيء ينطلق من العدم لابد وجود محرك،  والشيء الذي فجر طاقتي هو العنف ضد المرأة والمجتمع الذكوري

نوافذ ثقافية / من كان أول من اكتشف موهبتك في الكتابة و شجعك؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ الفضل بعد الله طبعا  يعود لأستاذتي الدكتورة المترجمة ياسمين عبد القادر فيدوح

نوافذ ثقافية / كمبدعة هل كانت لك مشاركات في ملتقيات محلية؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ نعم اكيد كانت لي مشاركات في ملتقيات محلية منها ملتقى اليوم العالمي لاحتفاء بالملكة اللغة العربية مداخلتي بعنوان زوال اللغة العربية بسبب الازدواجية اللغة بجامعة عبد الحميد بن باديس، قصيدة صاحبة السعادة في نادي الأدبي مينا دار الثقافة غليزان

نوافذ ثقافية / كيف تقيمين كمبدعة المشهد الثقافي في ولايتك؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ رأي شخصي أرى أن ولاية مسك الغنائم فقيرة بعض الشيء عن مجال الثقافة تحتاج لدعم من السلطات

نوافذ ثقافية / يقول البعض أن الكتاب لم يعد يستهوي القراء لأننا شعب لا يقرأ ، ما قولك ؟

الشاعرة آمنة رزق حمو / أنا منطوية بعض الشيء لست اجتماعية كثيرا لكن أرى أن الكتاب مزال له قيمة عند المجتمع يوجد من يقرأ و يوجد العكس

نوافذ ثقافية / هل من مشاريع في  الأفق؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ نعم توجد لي مشاريع أريد اصدارها عن قريب أريد التحفظ بعناوينها وجنسها

نوافذ ثقافية / كلمة أخيرة في نهاية هذه الجلسة الحوارية ؟

الشاعرة آمنة رزق حمو/ الكلمة الأخيرة التي سأقولها  هي عبارة شكر للوالد والوالدة وكل من ساعدني في مشواري ، أذكر منهم الأستاذ قادة حراث وصديقي الروائي والشاعر محمد بن زخروفة، لجريدة "نوافذ ثقافية " على هذه الفسحة و جميل اللقاء  .

المصدر:أجرى الحوار / ب.نادية