الألعاب المتوسطية وهران-2021: التحضير لبرنامج ثقافي وسياحي ثري بكامل جهات الوطن

تعكف وزارة الثقافة على إعداد برنامج ثقافي وفني ثري بكامل التراب الوطني في إطار ألعاب البحر الأبيض المتوسط المزمع إقامتها بوهران صائفة 2021, حسبما استفيد من هذه الهيئة.

وصرحت المستشارة على مستوى وزارة الثقافة قدوري، لـ/وأج، بأن الخطوط العريضة لهذا البرنامج الذي سيتم تنفيذه قبل وخلال وبعد إجراء هذه الدورة الرياضية الدولية, قد تم الانتهاء منها, على أن يعرض قريبا على مختلف المصالح المختصة والمعنية من أجل إثرائه.

وأشارت نفس المتحدثة إلى أن فريقا خاصا بالوزارة قد شرع منذ شهر مايو 2019 في تحضير برنامج للنشاطات الثقافية المزمع تنظيمها على هامش الألعاب المتوسطية"،حيث تولي وزارة الثقافة أهمية خاصة لهذا الحدث الرياضي المتوسطي الذي تعتبره سانحة للتعريف بالثراء الثقافي الجزائري سيما في ظل الإقبال المتوقع على الجزائر من قبل رياضيي أكثر من 20 دولة وكذا الوفود والسياح".

ولأجل ذلك، ستقام عدة مهرجانات ثقافية تستضيفها كامل الولايات الجزائرية وعبر مختلف المعالم الأثرية, حتى يتم إشراك المواطنين من مختلف جهات الوطن في النشاطات التي ترافق هذا الحدث الدولي الذي تستضيفه الجزائر في 2021.

وأبرزت أيضا بأن وزارة الثقافة تنسق أيضا مع نظيرتها للسياحة من أجل تنظيم جولات ثقافية عبر كامل التراب الوطني, مؤكدة بأن كل المؤسسات الثقافية بالبلاد مجندة للمساهمة في إنجاح التظاهرة.

وفي السياق نفسه، نوهت المستشارة بأن الألعاب المتوسطية تعتبر "فرصة لتسويق صورة الجزائر كوجهة سياحية جديرة بالاستغلال, خاصة من الجانبين السياحي والثقافي".

وشاركت وزارة الثقافة, يومي الاثنين والثلاثاء المنصرمين بوهران، في الملتقى الجزائري-البريطاني لتبادل الخبرات في مجال تنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى, حيث كان من بين مواضيعه التسويق لألعاب البحر الأبيض المتوسط من الجانبين الثقافي والسياحي, وهي المبادرة التي نوهت بها نفس المتحدثة, "باعتبار أن الخبرة البريطانية في تنظيم التظاهرات الكبرى معترف بها على المستوى الدولي".

وتقام الطبعة الـ19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط من 26 يونيو إلى 5 يوليو 2021, علما وأنها المرة الثانية التي تنظم فيها الجزائر هذه الألعاب بعد أن استضافت الجزائر العاصمة نسختها السابعة عام 1975.