كورونا يعصف بـ"هوليوود".. 20 مليار دولار خسائر أولية في قطاع الترفيه

بعيدًا عن الآثار الصحية الناجمة عن تفشى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فقد ألقى الفيروس التاجى المدمر بظلاله على الاقتصاد العالمى لا سيما قطاع الترفيه، الذى يُعد ركيزة أساسية لعدد من دول العالم، حيث تشير التقديرات المبكرة إلى تلقى هوليوود ضربة قاسية، قد تكون الأقوى في تاريخها، وستظل تعانى من تبعاتها طيلة الأشهر- أو السنوات المقبلة- إذا استمر الفيروس في رحلة غزوه.

فقد ألغى العرض الأول لـفيلم المغامرة «Mulan» للمخرج نيكى كارو، بعد أن كان مخططًا عرضه، في 12 مارس الجارى، بالعاصمة الإنجليزية؛ واتخذ المسئولون التنفيذيون في لوس أنجلوس قرارًا بسحب الفيلم من الأسواق، لم تأت الخطوة مفاجأة، فبعد أقل من يوم واحد، أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن حظر جديد على المسافرين القادمين من أوروبا، بهدف وقف انتشار الفيروس التاجي، وأدى حظر السفر هذا إلى نسف أى خطط للترويج للفيلم، الذى تبلغ تكلفته 200 مليون دولار، في السوق الأوروبية المربحة، ومع وجود قرابة 70 ألف صالة سينما مغلقة في الصين والترقب الدقيق للوضع من جانب مالكى السينمات الأمريكية، لم يكن لدى «ديزنى» أى بديل سوى وقف المشروع تجنبا لخسائر ضخمة محتملة.

وتشير الأرقام الواردة عن محللى شباك التذاكر العالمى إلى تعرضه لخسائر هائلة، لا تقل، حتى الآن، عن 7 مليارات دولار، وإذا تم تضمين ما تبقى من الإصدارات المؤجلة لمارس وأبريل ومايو، فإن الخسائر الإجمالية سترتفع إلى نحو 10 مليارات دولار، ما يجعل الخسائر الإجمالية تقدر بنحو 17 مليار دولار، وإذا استمرت الأزمة بعد شهر مايو، فإن جميع الرهانات لا تزال قائمة.

وكلفت إزالة مواعيد عرض الأفلام واسعة النطاق وذات الميزانيات الضخمة عن الجدول الزمنى المخطط لها، استديوهات هوليوود مبالغ طائلة؛ وإعادة جدولة موعد طرح النسخة الأحدث في سلسلة أفلام جيمس بوند «No Time To Die» سوف يكبد استديوهات «مترو جولدوين ماير» خسائر تترواح بين 30 إلى 50 مليون دولار، تتمثل في مصاريف إضافية للحملة التسويقية الجديدة.

حيث تقرر طرح الفيلم في 12 نوفمبر المقبل بالمملكة المتحدة، ويصل إلى دور العرض الأمريكية في 25 من الشهر نفسه، ويتم تحديد مواعيد إطلاقه في باقى أنحاء العالم بالتتابع.

وكان من المفترض أن يتم عرض الفيلم دوليًا في 2 أبريل المقبل، حيث فضلت الشركة المنتجة تأجيل طرحه بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا، والذى أدى إلى إغلاق المسارح في الأسواق الرئيسية، مثل إيطاليا وكوريا الجنوبية والصين واليابان، وتوقع الخبراء أنه يتسبب ذلك بضربة كبيرة للفيلم، الذى تخطت تكلفته الإنتاجية 200 مليون دولار، وبالنظر إلى هذه الميزانية الضخمة، سيحتاج الفيلم إلى أداء جيد في الأسواق الدولية إذا كان يريد تحقيق الأرباح.

الإلغاء المفاجئ للنسخة الثانية من سلسلة الرعب «A Quiet Place» للنجمة إيميلى بلانت، قبل ثمانية أيام من الإصدار سيكلف استديوهات «باراماونت» نحو 30 مليون دولار، ويركز الجزء الثانى من الفيلم على قصص الناجين الآخرين إلى جانب عائلة أبوت (إيميلى بلانت وولديها)، الذين يتعرضون للترهيب والرعب مِن قِبَل أشباح وكائنات مخيفة، لبعض الوقت، وعلى هذه اﻷسرة أن تظل طوال الوقت في صمت تام ودون إصدار أدنى صوت، ﻷن هذه الكائنات تصطاد ضحاياها من خلال اﻷصوات التى تحدثها أو تصدرها.

وشملت قائمة الأفلام المؤجلة النسخة التاسعة من فيلم الأكشن والحركة «Fast & Furious» للنجم فين ديزل، والذى جرى تأجيله لمدة عام كامل بعد أن كان من المقرر طرحه في أبريل المقبل.

وقالت استديوهات «يونيفرسال» إن القرار جاء على خلفية تأثير الفيروس التاجى على حركة الاقتصاد العالمى وعملية التوزيع، حيث لا تزال صالات السينما مغلقة في إيطاليا وكوريا الجنوبية والصين، هناك أيضًا شعور متزايد بأن بعض أماكن العرض ستغلق في الولايات المتحدة مع استمرار تفشى المرض.

كما تم تعليق تصوير عدد من الأفلام لمنع انتشار الفيروس، حيث اتخذت استديوهات «وارنر بروس» قرارًا بوقف تصوير فيلم الأكشن المنتظر «The Batman» للنجم روبرت باتينسون، لمدة أسبوعين، حيث كان من المقرر طرحه في 25 يونيو 2021.

وقالت الشركة في بيان إن فريق الفيلم الذى يجرى تصويره في لندن منذ يناير الماضي، كان يخطط لتصوير عدد من المشاهد في مدينة ليفربول، لذلك فضلوا التوقف بشكل مؤقت لمراقبة الوضع، وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كان سيؤثر القرار على تاريخ إصدار الفيلم.

كما قررت شبكة «نتفليكس» الرقمية إيقاف تصوير فيلم الأكشن «Red Notice» للنجم دواين جونسون، بشكل مؤقت، وتعليق إنتاج مسلسل «Stranger Things» وعدد من المشاريع التليفزيونية والسينمائية الأخرى.

وقامت استديوهات «يونيفرسال» الترفيهية بوقف إنتاج عدد من مشاريعها السينمائية الجارية، وضمت أفلام: «Jurassic World: Dominion» و»Flint Strong»، والمشروع الجديد غير المعنون للنجم بيلى إيشنر. وسوف يستمر الاستديو في مراقبة الوضع عن كثب وسيحدد موعد استئناف الإنتاج في الأسابيع المقبلة.

وأعلنت استديوهات ديزنى الترفيهية وقف إنتاج 8 أعمال سينمائية جديدة بشكل مؤقت، وضمت أفلام: «The Last Duel»، و«The Little Mermaid»، و«Shang-Chi»، و«The Legend of the Ten Rings»، و«Home Alone»، و«Nightmare Alley»، و«Peter Pan & Wendy»، و«Shrunk».

وحسب، بل ألقى بظلاله على عدد من المهرجانات السينمائية ذات المستوى المتوسط بسبب قرار حظر التجمعات، الذى صدر في العديد من دول العالم بجانب قرارات حظر السفر في العديد من البلدان، وقد تقرر إلغاء مهرجانات «تريبيكا» السينمائى للأفلام المستقلة، «Hot Docs» للأفلام الوثائقية، و«SXSW» السينمائى بأمريكا.