وفاة الممثل عبد الحميد حباطي عن عمر يناهز ال75 سنة

توفي اليوم الممثل القدير عبد الحميد حباطي عن عن عمر يناهز الـ 75 سنة حسبما علم من محيطه العائلي.

كانت بداية الفنان عبد الحميد حباطي عبد الحميد حباطي، من مواليد 03 جوان 1945 بقسنطينة، ، بالمدرسة اين مارس المسرح، وعُرف على الساحة الفنية مباشرة بعد الاستقلال سنة 1962، فكان له أول ظهور مع حسان لفقون في مسرحية ”خطأ شباب”، ثم ”الزواج لمحتم” مع يوسف عاشا.

وفي سنة 1964 اختير من طرف مصطفى كاتب ومحيي الدين بشطارزي للالتحاق بالمعهد الوطني للفنون الدرامية ببرج الكيفان، حيث تابع تكوينا هناك، تلاه تربص تكويني بمونبوليي الفرنسية، حيث أشرف عليه الأستاذ جاك لوكوك، وبعد عودته إلى الجزائر في نفس السنة التحق بالمسرح الوطني الجزائري كممثل محترف، وكان له أول ظهور بعد الاحتراف بمسرحية ”السلطان الحاير” و«ما ينفع غير الصح” 1965. أما سنة 1966 فعُين من طرف مصطفى كاتب، ليعود إلى قسنطينة ويتولى التنشيط والتكوين على مستوى المسرح الجهوي الذي شارك فيه بالاختبار الذي كان ملحقا بالمسرح الوطني يومها، وكان محظوظا وفاز في الانتقاء، ليلتحق بمدرسة برج الكيفان لدراسة المسرح والتكوين، حيث تلقّى تكوينا على يد مسرحيين كبار من العرب والغربيين وكذلك أساتذة مشهود لهم في الساحة المسرحية، إذ كانت المدرسة سنواتها حريصة على توفير الأساتذة للمدرسة والتعاقد مع الكبار منهم لتلقين طلبتها أصول الفن المسرحي.

الفنان المسرحي عبد الحميد حباطي كان إلى جانب أسماء أخرى من الدفعة الثانية التي تخرجت من المدرسة بعد تكوين أكاديمي، حيث عمل في المسرح الوطني لفترة قصيرة، وشارك في بعض المسرحيات، ليعود إلى قسنطينة ويكون أحد المؤسسين للمركز الثقافي الجهوي ”كراك”، حيث شارك إلى جانب الشريف جيلالي وسليم مرابعي وعلاوة وهبي، وأعطى كل ما تَلقّنه وحصل عليه من تقنيات الأداء والإخراج لعناصر الفرقة، كما كان أحد الأعضاء المؤسسين للمركز الجهوي للعمل الثقافي رفقة كل من سليم مرابية وجيلاني الشريف وعبد القادر ملول، حيث مثل وأخرج مسرحية ”الحياة والشباب” التي نالت الجائزة الأولى للشباب، و«مدرسة الكذابين” التي تحصلت على الجائزة الأولى لأحسن إخراج،

وكذا مسرحية ”ذات يوم الزنوج” التي نالت الجائزة الأولى لأحسن إخراج بمستغانم، فضلا عن مسرحية ”شرارة في القصر” التي نالت هي الأخرى جائزة أحسن عرض بمستغانم.

بعد لا مركزية المسارح سنة 1974 انضم الفنان مجددا للمسرح الجهوي بقسنطينة، حيث ألف واقتبس وأخرج ومثل في العديد من المسرحيات، وكانت له المشاركة في عدد كبير من الأعمال المسرحية، على غرار التمثيل بمسرحية ”هدا يجيب هذا” سنة 1976، وإخراج وتمثيل مسرحية ”اللي يموت ما يفوت” سنة 1977، وإخراج مسرحية ”القانون والناس” عام 1978، والتمثيل في مسرحية ”ناس الحومة” 1980، وإخراج وتمثيل مسرحية ”لا حال يدوم” 1983، وإخراج مسرحية ”ديوان لعجب” 1996، وتمثيل في مسرحية ”السيد الوزير” عام 1997 ومسرحية ”البوغي” عام 2003. كما ذاع صيته فكان له المزيد من النجاحات، وتهاطلت علية العروض السنيمائية والتلفزيونية على حد سواء، وله عدة أعمال فيها، على غرار فيلم ”الطاحونة” للمخرج أحمد راشدي، وفيلم ”دورية نحو الشرق” للمخرج عمار العسكري، وفيلم ”الكندي” للمخرج عامر بهلول، ومسلسل ”كلام وأحلام” للمخرج حسين ناصيف، ومسلسل ”السرعة الرابعة” للمخرج حسين ناصف، ومسلسل ”أشواك المدينة” للمخرج علي عيساوي وغيرها من الأعمال الأخرى.

وزارة الثقافة تقدم بتعازيها لعائلة الفقيد

وفي سياق متصل تقدمت وزارة الثقافة بتعازيها الخالصة لعائلة الفقيد.

وجاء في نص التعزية، التي نشرتها وزارة الثقافة "بكثير من الأسى بلغنا نبأ رحيل الفنان الكبير عبد الحميد حباطي عن عمر يناهز 75 سنة".

تضيف الوزارة “الرّاحل عرف في عدد من الأدوار التاريخية والاجتماعية وفي أفلام مميزة بالإضافة إلى مشاركاته البارزة في المسرح والتلفزيون.

لقد حظي فقيد الفن الجزائري باحترام وحبّ أهل الفن والجمهور على مدار سنوات من العطاء قدم خلالها الكثير من الأعمال الناجحة فأثبت عبقريته على الركح في مسرحيات كثيرة منها “ريح السمسار” و”القانون والناس” و”السيد الوزير” وغيرها، بالإضافة إلى حضوره السينمائي اللافت من خلال أعمال على غرار “الطاحونة” والعمل التاريخي “دورية نحو الشرق.

وأكدت وزارة الثقافة ان الفقيد  توغل في قلوب الناس وشكل مدرسة في الأداء فالجميع يذكر أدواره الاستثنائية والتي لا تتشابه كالمجنون في فيلم “حيزية” الذي أبهر فيه بأدائه المميز.