بعد إلغائه.. كان السينمائي يكشف مصير النسخة الـ73

حسمت إدارة مهرجان كان السينمائي مصير النسخة الـ73 عقب أسابيع طويلة من الشد والجذب فيما يتعلق بمستقبل الحدث هذا العام، في ظل ما يشهده العالم من تداعيات جراء فيروس كورونا.

أكدت إدارة كان السينمائي أنها ستكشف النقاب عن أفلامها المختارة في أوائل يونيو المقبل، وسيتعاون مع العديد من المهرجانات، بما في ذلك فينيسيا وسان سابستيان وتورنتو، لتقديم بعض الأفلام.

وقال مدير المهرجان تيري فريمو في حواره مع موقع "سكرين دايلي": "حتى اليوم، يبدو تنظيم نسخة مادية من المهرجان أمر معقد، لذلك نحن نمضي قدما بإعلان أفلام التشكيلة الرسمية في بداية يونيو".

وتعهد "فريمو"، الذي يدعم بشدة دور السينما، بمساعدة العارضين على جذب رواد السينما هذا الخريف. ومن المقرر أن يعرض المهرجان أفلامه بشكل تجاري في دور العرض وسيتم منحها علامة "كان 2020". وفي غضون ذلك، ستبدأ عملية الاختيار لمهرجان العام المقبل في الخريف. وسيتم النظر في بعض الأفلام التي تم اختيارها لطبعة هذا العام والتي أخرت إصدارها لـ2021.

وفي سياق متصل، يقوم "سوق الأفلام" التابع للمهرجان بإنشاء سوق افتراضي رقمي في الفترة من 22 إلى 28 يونيو المقبل. ومن المتوقع أن يخدم سوق الأفلام الافتراضي مجموعة واسعة من وكلاء المبيعات والموزعين المستهدفين للعثور على مشترين من أجل استرداد أموالهم.

كما يتطلع المستثمرون من القطاع الخاص، الذين يلعبون دورًا كبيرًا في تمويل هذه الأفلام، إلى استرداد استثماراتهم في أسرع وقت ممكن نظرًا للتوقف المفاجئ الذي سببه فيروس كورونا.