وهران: عميدة الفنانين التشكيلين الجزائريين ليلى فرحات في ذمة الله

توفيت ظهر امس عميدة الفنانين التشكيلين الجزائريين، ليلى فرحات عن عمر ناهز 81 سنة بعد مرض طويل حسبما استفيد لدى أقارب هذه الفنانة.

وقد أنجزت الفنانة، التي تخرجت من مدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة في 1971، العديد من اللوحات الجزائرية التي نالت إعجاب كثير من نقاد الفن التشكيلي والجمهور المتذوق لاعمالها الفنية التي تمزج فيها بين الأصالة و المعاصرة ويغلب عليها اللون الأزرق السموي الذي يرمز إلى السكينة و الطمأنينة .

وتعتبر فقيدة الفن التشكيلي، التي تتلمذ على يدها كثير من الرسامين التشكيلين، مدرسة قائمة بذاتها في الفن التشكيلي الجزائري و تعد من الأسماء التشكيلية التي أثرت في الساحة الفنية بأعمالها التي ستبقى خالدة حيث اشتغلت كثيرا على التراث الجزائري وقدمته في أحسن صورة وبإبداع رائع يجلب الجمهور لاسيما منهم الأجانب.

وقد مثلت الفنانة التشكيلية ليلى فرحات الجزائر في المحافل الدولية حيث نالت عدة شهادات و جوائز منها الميدالية الذهبية في صالون الفني مدينة "ريوم" بفرنسا في 1980 وثانية في "بي فالي" بفرنسا أيضا وقبلها حازت على الجائزة الأولى لمدينة الجزائر العاصمة في 1977.

كما عرضت لوحات الراحلة ليلى فرحات في كثير من دول العالم منها الولايات المتحدة الأمريكية و كندا وبدبي (الإمارات العربية المتحدة) و الأردن وغيرها من البلدان.

 ووري جثمان الفنانة ليلى فرحات الثرى عصر امس الثلاثاء بمقبرة عين البيضاء بوهران .