نجم "قهوة القوسطو " الفكاهي لزرق سروري لنوافذ ثقافية: الثقافة في غليزان مغيبة و تسيرها لوبيات

الفنان الفكاهي  لزرق سروري وجه كوميدي معروف في ولاية  غليزان ،سطع نجمه في حصة " قهوة القوسطو"  و منها انتشر وطنيا  و صار اسما لامعا في عالم الفكاهة ، يحمل طاقات إبداعية خلاقة و قدرات في التمثيل و تقمص الشخصيات  كما برز في  التمثيل الفردي أو ما يعرف ب"الوان مان شو "، كسب جمهورا عريضا تجاوز حدود الوطن ،  و رغم هذه الشهرة و  الصيت الذائع إلا انه ككل الفنانين طاله التهميش و عانى من الإقصاء  الممنهج  في هذه المدينة التي زحف إليها الجفاف و  القحط الثقافي برغم وجود الهياكل و توفر الطاقات الإبداعية  الخلاقة في شتى ألوان الفنون، عن كل تلك المشاكل و عن مشاريعه كان لنا حديث مع أكثر الفنانين شيوعا  و شعبية بغليزان و الذي قرر الخروج عن صمته بعد غياب عن الساحة

 

 نوافذ ثقافية \من  حصة "قهوة القوسطو" إلى الأدوار الكوميدية المناسباتية هنا وهناك ،حدثنا عن هذا الانتقال؟

 الممثل الفكاهي لزرق سروري / لزرق محمد سروري و المعروف بالزرق "القوسطو' جراء المشاركة في المسابقة الفنية الكوميدية "قهوة القوسطو"حيث لفت اﻷنضار لموهبتي بتقديم عروض كوميدية بمواضيع هادفة اجتماعية ،  ومن ثم كانت هناك  انطلاقة أخرى بتقديم العروض عبر عدة  ولايات على المستوى الوطني مع إقبال مشرف للجمهور على أشكاله و تلك هي الثمرة ألتي جنيتها من تجربة ما يقارب 30 سنة في التمثيل و لكن دون ظهور إعلامي و أصبح "لزرق القوسطو " محبوب وطنيا بروحه الفاكهية 

نوافذ ثقافية \ قل ظهورك مؤخرا رغم قدراتك الفنية الكبيرة،ما سبب هذا الغياب؟

الممثل الفكاهي لزرق سروري / قلة ظهوري فهذا راجع لظروف اجتماعية قاهرة  ألتي تحول بين ذالك، فعندما يجد الممثل نفسه يتخبط في تلك المشاكل ا الاجتماعية و بلا لدخل تمهد له بفقد التوازن بين حياته  الاجتماعية و مشاركاته هذا من جهة، إضافة إلى قلة التظاهرات خاصة  خلال السنوات  اﻷخيرة من جهة أخرى أما إعلاميا أصبح لمن هب ودب دون رصيد فني أو تجربة و فتح ﻷصحاب "اليوتوب" و "تيك توك" بحجة أن لهم مجموعة كبيرة من المشاهدين هذه حقيقة و لكن ليست حجة مقنعة ﻷن جلهم ﻻ يصلحون للتمثيل في أعمال درامية أو كوميدية على السواء،  و لكنهم  رغم ذلك فرضوا وجودهم  إعلاميا و أصبحوا هم البديل عن  من لهم تجربة و موهبة و طاقة من اﻹبداع

نوافذ ثقافية \ يعاني الفنان الغليزاني من ضيق الأفق  ،من المتسبب في هذا الإقصاء؟

الفكاهي لزرق سروي / في الحقيقة فاءن مدينة  غليزان فبعدما كانت تزخر بالإبداع و المبدعين تم دحرهم بغلق اﻷبواب في وجوههم ،  فلم يبق صرح بغليزان به نشاط ثقافي و السبب مسؤولي الثقافة ينتظرون المناسبات و يتعاملون مع فئات معينة أما الباقي مجرد "بريكوﻻج"، و بعد انقضاء المناسبة يغلق كل منفذ للإبداع

نوافذ ثقافية \ لماذا لا يتم الاستثمار في الفنانين واستغلال تجاربهم للتكوين؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري /  إن مسألة استثمار الطاقات في التكوين فهذه عن حادثة خاصة عندما قدمت طلبات ﻹنشاء ورشة تكوين و تكون بمثابة منصب عمل أعيل به نفسي رفض رفضا قاطعا و رغم هذا أنشأت و كونت فرقة مكونة من الأطفال الموهوبين في مجال مسرح الطفل و لكن لم أتلقى أي دعم مادي و ﻻ معنوي ، و أي مشاركة تحرم منها لعدم تسهيل ظروفها و سبلها  ، بمعنى ﻻ تتعبنا  بطلبك و ﻻ فائدة لنا معك بهذه المشاركة فطلبت من اﻷطفال أن يوظفوا موهبتهم بمدارسهم  و نصحتهم بالالتفات للدراسة خوفا أن يصبحوا ضحايا طريق مغلق و أكون أنا المتسبب فيه

نوافذ ثقافية \ ما السبب الذي جعل الهياكل الثقافية بغليزان لا تعود للحياة سوى في رمضان وبعض المناسبات؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / غليزان بها دار الثقافة و بعض المراكز الثقافية تجدين بها المدير و الحارس  خلافا عن عمال اﻹدارة مكاتب مغلقة و قاعة العرض تفتح للمناسبات  ، حتى  وصلنا إلى أن  أصبح الحارس يتحكم في القاعة و يقوم ببرمجة من يقدم عليها العرض و يحدد لك ما ستتقاضاه  من اجر   حدد سعره ، و يتكلم بتكليف من المدير  و المدير يؤيد هذا أما عن مستحقات الفنانين فقد زرت عدة مديريات و مسارح عبر التراب الوطني لم أرى مهزلة مثل ما رأيته في غليزان الحارس يحدد لك المبلغ ألذي يكون ما بين 5000دج إلى 10000دج بعرض أو عرضين على مدى السنة و تنقضاها بعد 3 أو 6 أشهر دون نسخ للعقد أو إتفاقيات كما تتعامل معظم المديريات الأخرى ، و إذا ألححتم في الطلب مستحقاتك  تقصى من المشاركات ﻷنها الدليل ألذي يفضح المهزلة 

لقد استحدثوا  طريقة أخرى  و هي أن تتبنى جمعية أو تعاونية تلك التظاهرة مع صب  مستحقات الفنانين المشاركين في حساب تلك الجمعية أو التعاونية و بالتالي تصبح  هي من تمنح للفنان مستحقاته دون بيان بمبلغ زهيد و ما يتم تضخيم المبلغ المستحق   و بعد ذلك  يتقاسموه فيما بينهم و بالتالي  يتجنبون المحاسبة بحجة تلك اﻹتفاقية  المبرمة بينهم و بين تلك الجمعية أو التعاونية ألتي تبنت التظاهرة  اسميا فقط

نوافذ ثقافية \ يشتكي اغلب فناني غليزان من التهميش والإقصاء،وأنت واحد من هؤلاء ،ما قولك؟

 الفنان لزرق سروري /  المسؤولين الذين تعاقبوا على الشأن الثقافي كانوا السبب في جفاف النشاط بولايتنا ، و خير دليل على ذلك مدير دار الثقافة بغليزان يرفض رفضا قاطعا التعامل ببطاقة الفنان و ﻻ يعترف بها كوثيقة معتمدة و يفرض عليا التعامل مع الجمعية إذا أردت أن يمنح لي عرض رغم أنني أتعامل بها عبر كامل مديريات و المسارح على مستوى التراب الوطني إﻻ في غليزان و هذا ما جنيت من تجربة 30 سنة في التمثيل و الفن بطاقة معتمدة و لكن ﻻ تغني و ﻻ تسمن من جوع

نوافذ ثقافية \غليزان من مدينة مهرجانات فنية وسينمائية إلى قحط ثقافي من المسؤول و المتسبب في  هذا الوضع ؟

 الفنان  الفكاهي لزرق سروري / لقد تدهور المستوى الثقافي بغليزان و إن صح القول دفنت الثقافة في هذه الولاية  و جمدت جميع أنشطتها جراء المهزلة اﻹدارية و التعسف و استغلال المنصب و الصرح الثقافي في نفس الوقت

نوافذ ثقافية \كيف ترى مستقبل الثقافة في غليزان على المدى المتوسط والبعيد؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / نحمل أملا في أن تتغير الممارسات و أن تتحسن الأوضاع مستقبلا و يعود للمثقف دوره و يرد له اعتباره من اجل حراك ثقافي حقيقي

نوافذ ثقافية \ هل من مشاريع في الأفق يحضر لها لزرق سروري؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري/ فيما يخص المشاريع لدي عملين في "الوانمان شو"  اﻷول بعنوان (شكون حنا) فيه معالجة لسلوكيات المجتمع بطريقة كوميدية، و الثاني بين (البارح و اليوم ) مع العلم النصين من كتابتي و مشروع لأطفال متمثل في مسرحية تحت عنوان  (آخر رحلة) يتمثل في شخصية أسطورية طفولية جعلت لها نقلة زمنية إلى حاضرنا و يكون لها لقاء مع طفل من هذا الزمن والذي يكون سبب في نجاته من مأزق تقع فيه هذه الشخصية و يكون سببا في إعادته لزمنه و الحكاية تبدأ من قصة تقطع أيضا النص من تأليفي كما أنني سأحاول إن توفرت إمكانيات أن أحول عروضي ألتي قدمتها بحصة "قهوة القوسطو" إلى تمثيل تصوري في حلقات كوميدية  "سيتكوم"

نوافذ ثقافية \ إلى أي مدى خدمك ظهورك في قهوة القوسطو،هل كان نعمة أم نقمة عليك كفنان؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / ظهوري في حصة  "قهوة القوسطو" كان نعمة لأنها النافذة ألتي أطللت بها على جمهوري العريض و حصاد تجربتي الطويلة في التمثيل و في غليزان تحولت إلى نقمة بتهميشي و إقصائي و أينما شكوت ﻻ حياة لمن تنادي

نوافذ ثقافية \ لو طلب منك توجيه كلمة لوزيرة الثقافة الحالية،ماذا ستقول لها؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / كلمتي لسيدة الوزيرة فقد بعتت لها عدة رسائل عبر صفحة وزارة الثقافة أرجو أن تولي لها اﻹهتمام مع تطهير الثقافة بغليزان التي تدهورت بسبب القائمين عليها ﻹعطاء فرصة لجيل مشبع باﻹبداع الثقافي يكون مشرفا لها و ذخرا للوطن مع الرجاء النضر لوضعيتي  كفنان يعاني اﻹقصاء و التهميش اجتماعيا و ثقافيا

نوافذ ثقافية \ لماذا يسطع نجم الفنان الغليزاني محليا و في المقابل يتألق دوما خارج الديار؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / أما عن غليزان بطقاتها الفنية تلتمس  اﻹبداع فيهم خارج الديار كما قلتم  و كأنهم تحرروا من القيود ، و تجدهم يبرزون ما حرموا من تقديمه داخل الوﻻية فقد شرفتها كما شرفها من هم من سبقوني

نوافذ ثقافية \ كلمة أخيرة في ختام هذه الجلسة الحوارية ؟

الفنان الفكاهي لزرق سروري / كلمتي اﻷخيرة أملي في وطني أن أعيش فيه مكرما ساعيا في تشريفه و عزيز النفس فيه و تحية تقدير لكم و لكل الجمهور ألذي أحبني عبر كامل التراب الوطني و شكرا جزيلا

المصدر: أجرى الحوار /ب.نادية