مشاركة فيلم "أبو ليلى" للمخرج أمين سيدي بومدين في مهرجان شانغهاي السينمائي

يشارك الفيلم الطويل "أبو ليلى" للمخرج الجزائري امين سيدي بومدين، الى جانب نحو 360 فيلم اخر، في الطبعة ال23 لمهرجان شنغهاي السينمائي الدولي المقرر ما بين 25 يوليو و2  اغسطس المقبل، حسب ما ورد في الموقع الالكتروني للمهرجان.

وتمت برمجة فيلم "ابو ليلى" خارج المنافسة إلى جانب افلام اخرى على غرار الفيلم المغربي "ادم" للمخرجة مريم توزاني و الفيلم السعودي الألماني "ذ بارفاكت كانديدايت" (المرشح المثالي) للمخرجة هيفاء المنصور.

و يتناول فيلم "ابو ليلى" (140 دقيقة), الذي هو إنتاج مشترك بين الجزائر وقطر وفرنسا, للأحداث المأسوية للعشرية السوداء من خلال قصة الشابين سمير و لطفي, المتقمص دورهما الممثلين سليمان بنواري و الياس سالم على التوالي, و اللذين يطاردان الارهابي الخطير ابو ليلى في الصحراء الجزائرية.

 ويعتبر هذا العمل اول فيلم طويل للمخرج امين سيدي بومدين بعد الفيلمين القصيريين "الجزائر غدا؟" و "الجزيرة" بحيث تحصل سنة 2020 على جائزة النقد لمهرجان "دا" السينمائي في برشلونة (اسبانيا) بعد برمجة متميزة سنة 2019  في الطبعى ال72 لمهرجان كان ضمن مسابقة "أسبوع النقد".

كما تم عرض فيلم "ابو ليلى" خلال مهرجانات البوسنة و الهرسك و تونس و بلجيكا و ايطاليا و كذا مصر.

و نال الممثل و المخرج الجزائر الياس سالم جائزة أحسن ممثل على دوره في هذا الفيلم خلال الطبعة ال30 لأيام قرطاج السينمائية سنة 2019.

و اوضح المنظمون ان الطبعة ال23 لمهرجان شنغهاي السينمائي الدولي قد اجلت لمدة شهر واحد بسبب جائحة كوفيد-19 ستجري فعالياتها هذه السنة "عبر الشبكة العنكبوتية و في القاعات" من اجل اعادة بعث نشاط الصناعة السينماتوغرفية مع  الابقاء على اعلى مستويات اليقظة اما هذه الازمة.

 و يهدف مهرجان شنغهاي السينمائي, الذي رأى النور سنة 1993, الى التحول الى قطب ثقافي دولي في مجال الفن السابع.