فيما حصل الفيلم الجزائري "سولا" لصالح اسعد على 54 الف يورو: "السجناء الزُرق" لزينة دكاش يفوز بجائزة مهرجان الجونة السينمائي

حصل فيلم  "سولا" للمخرج الجزائري لصالح إسعد ( انتاج مشترك الجزائر-فرنسا) على جوائز تُقدر قيمتها بـ54 ألف يورو من جهات مختلفة في ختام مهرجان جونة السينمائي فيما فاز فيلم " السجناء الزرق: للبنانية زينة دكاش بجائزة  مهرجان جونة السينمائي  قدرها 5 آلاف دولار أمريكي ودعوة المشروع للمشاركة في منصة الجونة السينمائية

وفي سياق متصل يواصل مهرجان الجونة السينمائي مسيرته التي بدأها لتمكين صناع الأفلام العرب -خاصة خارج العالم العربي- ودعم المشاريع والأفلام في مراحل مختلفة لتعزيز فرص الإنتاج والتوزيع المشترك.

كجزء من هذا التعاون، يمنح المهرجان بالشراكة مع ورشة "فاينال كت" في فينيسيا جائزة نقدية قدرها 5 آلاف دولار أمريكي ودعوة المشروع للمشاركة في منصة الجونة السينمائية، وفاز بجائزة هذا العام فيلم "السجناء الزُرق" لزينة دكاش (لبنان) ، ويتناول قانون العقوبات اللبناني الذي يوجب حبس السجناء "المجانين" حتى شفائهم! يُجسد الفيلم قصص هؤلاء المساجين برؤية زملائهم العاديين من خلال مسرحية، تُشرك فيها دكاك السجناء ليلعبوا أدوار زملائهم "المجانين" في سجن رومية المعروف بقسوته. كما حصل الفيلم على جائزة نقدية بـ5 آلاف يورو من المنظمة الدولية للفرانكوفونية.

وحصل "جنى" لإيلي داغر (فرنسا، لبنان، بلجيكا، الولايات المتحدة الأمريكية) على جائزة لجنة التحكيم الرسمية لأفضل فيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج وجوائز أخرى تُقدر قيمتها بـ25 ألف يورو. يتتبع الفيلم، جنى التي تعود إلى منزل أسرتها في منتصف الليل فجأة، بعد انقطاع دام لفترة طويلة سافرت خلالها إلى الخارج. تجد نفسها في بيئة مألوفة وغريبة في آن، وتغمر نفسها في المدينة التي تمنت هجرها في السابق.

وأخيرًا، حصل "سولا" لصالح إسعد (الجزائر، فرنسا) على جوائز تُقدر قيمتها بـ54 ألف يورو من جهات مختلفة.

الجدير بالذكر أن "جنى" قد فاز بجائزة أفضل مشروع في مرحلة التطوير (15 ألف دولار أمريكي) وشهادة منصة الجونة السينمائية، وجائزة مؤسسة دروسوس (15 ألف دولار أمريكي) خلال الدورة الثالثة لمنطلق الجونة السينمائي، كما تم اختياره هذا العام للمشاركة ضمن أفلام مرحلة ما بعد الإنتاج في المنصة.

عُقدت الدورة الثامنة لورشة عمل "فاينال كت" في فينيسيا في الفترة ما بين 7 إلى 9 سبتمبر/أيلول 2020، ضمن فعاليات جسر فينيسيا للإنتاج في الدورة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي. توفر الورشة فرصًا لستة مشاريع أفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لصُناع الأفلام القادمين من إفريقيا والشرق الأوسط، لتسهيل مراحل ما بعد الإنتاج وتعزيز الشراكات بين هذه المشاريع وأسواق الأفلام. تستمر ورشة العمل على مدار ثلاثة أيام من الأنشطة والفعاليات، حيث تُقَدَم المشاريع للمنتجين والمشترين والموزعين وشركات ما بعد الإنتاج ومبرمجي المهرجانات.