معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية

تم امس بالجزائر العاصمة تدشين معرض لرفيق زايدي تضمن صورا و بورتريهات فيديو حول المرأة الصحراوية و تطلعاتها إلى الحرية و الاستقلال ورؤيتها للمستقبل.

ونُظم المعرض، الذي شكل رفيق زايدي صوره خلال فترة تواجده بتيفاريتي في الأراضي الصحراوية المحررة، بفيلا عبد اللطيف في إطار تظاهرة "الدخول الثقافي" التي تنظم بالجزائر العاصمة و عبر كل مدن الوطن منذ أمس السبت.

و رسم زايدي بورتريهات لعشرات النساء من مختلف الأعمار اللائي سألهن عن تطلعاتهن و رؤيتهن للمستقبل. 

و من بين النساء موضوع المعرض توربا بيبو كزيلي التي عبرت عن "أملها في العودة إلى بلدها بعد استرجاعه حريته و استقلاله"، في حين تطلعت مواطنتها إلى "السفر بمفردها بكل حرية و استقلالية على أمل أن تجوب بلادها و علمها يرفرف".

كما عبرت النسوة الصحراويات عن قساوة الظروف التي تعشنها يوميا و أبدين رغبتهن في "مزاولة الدراسة حتى تتمكن من احتراف مهن لضمان المستقبل".

علاوة على عرض البورتريهات يبث باستمرار فيديو رفيق زايدي أثناء اجرائه لهذه اللقاءات التي خص بها المرأة الصحراوية.

و احتضنت فيلا عبد اللطيف من جهة أخرى معرضا للفنان التشكيلي محمد مباركي، علما أن المعرضين مفتوحين أمام الجمهور إلى غاية 7 أكتوبر المقبل. 

ويتضمن برنامج تظاهرة "الدخول الثقافي" معرضا جماعيا برواق باية بقصر الثقافة مفدي زكريا إلى جانب تنظيم لقاء وطني لشبكة الرواة و لقاء مع الكتاب الشباب و أول لقاء لشبكة النوادي والمقاهي الأدبية.