رئيس الحكومة الاسباني يزور مغارة سيرفانتيس بالعاصمة

قام رئيس الحكومة الاسباني، بيدرو سانشيز امس بزيارة الى مغارة سيرفانتيس بالعاصمة، وهذا في ختام زيارته الرسمية للجزائر التي دامت يومين.

وقد طاف الضيف الاسباني الذي كان مرفوقا بوزيرة الثقافة و الفنون، مليكة بن دودة والشؤون الخارجية، صبري بوقدوم و الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، كمال بلجود بداخل المغارة.

وبعين المكان، قدم عالم الآثار و المؤرخ عبد الرحمان خليفة للسيد بيدرو سانشيز و الوفد الهام المرافق له شروحات حول المغارة و تاريخ هذا المكان الذي كان بمثابة ملجأ للكاتب ميغيل دي سيرفانتيس .

وفي تصريح للصحافة عقب هذه الزيارة، أكد رئيس الحكومة الاسباني بأن "الفنانين و المبدعين و الأدباء ينتمون للأرض التي ترعرعوا و كبروا فيها"، مضيفا أن جزءا من حياة الكاتب مرتبطة بالجزائر.

كما أوضح ضيف الجزائر أن اسبانيا و الجزائر "تعملان منذ سنوات طويلة على تجسيد مؤلف يتناول حياة و المسار الذي سلكه الكاتب الاسباني"، قائلا في هذا الاطار "نعمل أيضا على تحقيق "درب سيرفانتيس" و هو مشروع جزائري-اسباني حول المسار السياحي بالتنسيق مع ولاية الجزائر و معهد سيرفانتيس الذي يجسد اختلاط ثقافتي البلدين " على حد قوله.