ميلة : "جديلة الظل" أول ديوان شعري يصدر للشاعر جمال بعلي

صدر للشاعر جمال بعلي من مدينة التلاغمة (جنوب ميلة) أول عمل أدبي تمثل في ديوان شعر موسوم ب "جديلة الظل", حسب ما علم يوم الثلاثاء من صاحب العمل .

واستنادا لذات المصدر فإن هذا الديوان، الصادر عن دار النشر والتوزيع "كالاما" بولاية قالمة، يتضمن 132 صفحة تحمل بين طياتها 40 قصيدة شعر نثري "تعج بموسيقى داخلية" تعكس عواطف الكاتب التي ترسم للقارئ من خلال اللغة المعتمدة الصور التي يريد تبليغها, يقول الشاعر.

وأفاد جمال بعلي، صاحب ال50 ربيعا، بأن قصائد باكورة أعماله تعكس مواضيع الوقت الراهن بمختلف متغيراته وأبعاده الاجتماعية والثقافية والسياسية, فهي منقولة, حسبه, من الواقع المعاش الذي التزم الكاتب بترجمته في أعماله الشعرية.

وأضاف أنه اعتمد على أسلوب كتابة بسيطة وتراكيب مفهومة لدى القارئ "لتصل رؤية الشاعر في كل قصيدة بالشكل الصحيح".

ومن بين المواضيع التي حرص المؤلف على أن تكون بوفرة في عمله الأدبي القصائد الوطنية التي أراد من خلالها تأكيد أهمية الانتماء إلى الوطن والاعتزاز به وصونه في كل الأوقات على غرار قصيدتي "لعيونك وطني" و "الأرض قصيدة", كما ركز على جانب القيم والتفاني في أداء الواجبات وما يخلقه ذلك من ارتياح كما جاء في قصيدة "بياض".

وأراد هذا الشاعر الذي يبدو بعيدا عن عالم الأدب كونه ناشط في مجال الأعمال الحرة لكن حبه وتعلقه بالقراءة والمطالعة وكذا عمله سابقا في مجال الصحافة كمراسل لعدة جرائد أسبوعية قربه وجمعه بمجال الكتابة والشعر تحديدا و حفزه كذلك على نشر ديوانه الشعري "جديلة الظل" الذي يراه يتقاطع مع أشعار الراحل مفدي زكرياء لتأثره بأعماله وما تحمله من معاني عميقة.