"مدان رغم براءته".. أول رواية لأحلام بلعياضي صاحبة الـ17 ربيعا

سيكون، القراء، هذه الأيام مع رواية جديدة  تحت عنوان "مدان رغم براءته" أصدرتها الكاتبة الشابة أحلام بلعياضي، عن دار "خيال" للنشر والترجمة".

وقالت بلعياضي عن روايتها الأولى إنّ "العمل يجسد حياة فتاة لقيت نصيب الموجوعين والمبتهجين وذاقت الحلو والمر في الوقت نفسه، حياة الفتاة مليئة بالجروح والكدمات، انغمست في أشجانها وهي وحدها من تسمع صوت أحزانها لأسباب كثيرة من بينها اختفاء والدها".

وكتب الناشر على غلاف العمل: "مدان رغم براءته: نص مفتوح على جملة من التأملات، تبدأ بكاتبته أحلام بلعياضي التي أظهرت روحا سردية تشكلت معالمها مبكرا كونه عملها الأول، مما سيفتح لها آفاقا أدبية واسعة خلال فترة زمنية وجيزة.".

وأضاف: "ثم نجد النص منفتحا على هواجس من شأنها القبض على انتباه القارئ وجعله يتوغل في عالم يمزج بين مراحل عمرية متعددة بتعدد الشخوص، مما يجعل اللغة ملونة وفق نفسيات وأمزجة تدور في مسار سردي يحقق متعة أدبية وتفاؤلا بمشاريع لاحقة ستدخلها الكاتبة."

 وتقول بلعياضي في مقتطف من الرواية: " تبادلا الحديث مع بعض وفي كل مرّة تسرد له قصة وهي صغيرة، ميرال لفت انتباهي أن في كل القصص أمك فقط، أين أباك؟ آه، آسفة هذه فترة.. ولم أخبرك أن أبي متوفي، أسف، لم أقصد فتح جرحك، لا عليك داخلي مليء بالكدمات.. كيف مات والدك..؟

وأحلام بلعياضي، صاحبة الـ17 ربيعا، طالبة في السنة الثالثة ثانوي، بولاية برج بوعريريج، تخصص "علوم تجريبية".