قسنطينة: تسليم أزيد من 2000 قطعة أثرية لمتحف سيرتا خلال سنة 2020

سلمت أكثر من 2000 قطعة أثرية خلال سنة 2020 للمتحف الوطني العمومي سيرتا بقسنطينة، حسب ما أكده امس رئيس مصلحة التنشيط و الورشات البيداغوجية و الاتصال بهذه المؤسسة الثقافية، عبد الحق شعيبي.

و أكد ذات المسؤول  لوأج بأن " أكثر  من 2000 قطعة أثرية من بينها قطع نقدية تم استرجاعها من طرف مصالح الأمن (الجمارك و الشرطة و الدرك الوطني) في إطار مكافحة التهريب و تسليمها لمتحف سيرتا " .

و قد استرجعت هذه القطع الأثرية من ولايات سكيكدة و قالمة و تبسة على الخصوص، حسب ما ذكره السيد شعيبي و هو أيضا المفتش الرئيسي لذات المتحف، مشيرا الى أهمية مكافحة التهريب الذي يستهدف التراث الوطني .

و كانت القطع الأثرية المسترجعة و المسلمة للمتحف الوطني العمومي سيرتا بقسنطينة محل بحث تاريخي من طرف الخبراء المعنيين، استنادا للمتحدث  الذي تطرق بالمناسبة الى أهمية هذه القطع الأثرية في إثراء التاريخ الوطني و الحفاظ على الموروث الثقافي و الذاكرة الجماعية .

و ألح نفس المصدر، الذي حذر كذلك من تهريب القطع الأثرية، على ضرورة التحسيس بمكافحة هذه الظاهرة التي اخذت -حسبه- أبعادا خطيرة لاسيما مع تطور تكنولوجيات الإعلام و الاتصال.