افتتاح الأيام المخصصة للكسكس بالجزائر العاصمة

افتتحت وزيرة الثقافة و الفنون, مليكة بن دودة،امس الخميس بالجزائر العاصمة، الأيام المخصصة للكسكس بكل انواعه لا سيما بعد إدراج الكسكس و المهارات الخاصة بتحضيره يوم الأربعاء ضمن القائمة الممثلة للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

ونظم الحدث، الذي يمتد من 17 الى 21 ديسمبر، في أجواء احتفالية بقصر الثقافة مفدي زكريا تحت عنوان "الكسكس طبق المحبة و التلاقي" بمناسبة إدراج الكسكس و المهارات الخاصة بتحضيره أمس الأربعاء ضمن القائمة الممثلة للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بإسم الجزائر و تونس و موريتانيا و المغرب.

و تم بالمناسبة عرض لافتات كبيرة تشرح بالصور مراحل تحضير الكسكس و الأواني المستخدمة في ذلك اضافة الى عرض العديد من أنواع الكسكس حسب المناطق لا سيما الجزائر العاصمة, تيبازة, البليدة, بومرداس, تيزي وزو, بجاية, عنابة, ميلة و بوسعادة.

و تخلل حفل الافتتاح نشاط لمجموعة صوتية نسوية من قرية تيزيت ببلدية ايللتن بتيزي وزو بقيادة نصيرة طالب حيث أدين عدة أغاني للفقيدين طالب رابح و إيدير.

و عبرت الوزيرة بعد زيارتها لمختلف أجنحة المعرض عن "سعادتها للتمكن اخيرا من ادراج الكسكس تراثا جامعا لنمط عيش مغاربي تشترك فيه الجزائر مع تونس و موريتانيا و المغرب".

تجدر الاشارة الى ان حفل الافتتاح جرى في اطار الاحترام التام للبروتوكول الصحي للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19).