اتفاقية بين وزارة الثقافة و الكشافة الاسلامية الجزائرية من اجل المحافظة على التراث

وقعت وزارة الثقافة و الفنون و الكشافة الاسلامية الجزائرية،امس بالجزائر العاصمة، اتفاقية شراكة من اجل المحافظة و التعريف بالتراث الثقافي الوطني عبر حملات تحسيسية.

و تهدف الاتفاقية، المدرجة ضمن اطار التنسيق بين وزارة الثقافة و الفنون و مختلف المؤسسات و الهيئات و الجمعيات الوطنية، الى تعزيز شراكتها مع الكشافة الاسلامية الجزائرية، في مجال الثقافة و الفنون.

و يلزم الاتفاق، الذي وقعته وزيرة الثقافة مليكة بن دودة، و القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية، عبد الرحمن حمزاوي، كلا الجانبين، بالتعاون من اجل تشجيع المطالعة لدى الكشافة الشباب عبر دعم النوادي و المؤسسات الثقافية للكشافة.

بهذه المناسبة، اكدت بن دودة، على اهمية "التحسيس بالمحافظة على التراث المادي و غير المادي، فضلا عن دعم الشباب الموهوب و الفرق الثقافية للكشافة في مختلف المجالات الثقافية، لا سيما السينما و المسرح".

كما اكدت الوزيرة من جانب اخر، على ان دائرتها الوزارية تعمل بمقتضى هذه الاتفاقية على تسهيل استفادة الكشافة من مختلف الخدمات التي تقدمها المؤسسات الثقافية المختلفة، التابعة للوزارة، مثل المتاحف و المكتبات.

من جانبه اعتبر حمزاوي، انه من شان هذه الاتفاقية، السماح ب"تعزيز"الشراكة مع وزارة الثقافة، بغية تكثيف البرامج الثقافية ذات البعد التربوي لفائدة الكشافة، مع تشجيع المطالعة.

و عقب حفل التوقيع، تم عرض فيلم وثائقي قصير، يتعلق بمختلف الاعمال التطوعية للكشافة الاسلامية الجزائرية.

كما يبرز نشاطات شاركت فيها الكشافة، في اطار الاعمال التحسيسية و التضامنية في الجزائر، سيما خلال فترة تفشي وباء كورونا.