سي الهاشمي عصاد:"ضرورة استمرار نشاط الجمعيات الأمازيغية لإبراز التراث الأمازيغي"

أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد، امس بالشلف، على ضرورة إستمرار نشاط الجمعيات الأمازيغية طيلة السنة لإبراز التراث الأمازيغي و تعميم إستعمال اللغة الأمازيغية.

و صرح سي الهاشمي عصاد خلال زيارته لمقر جمعية "تيفاوين" الثقافية التي تحتضن معرضا حول عادات و تقاليد التراث الأمازيغي المحلي لمنطقة بني حواء، بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم، أن "هيئته توفر كل آليات دعم الجمعيات الثقافية الأمازيغية التي تبقى مطالبة بالعمل النوعي و ضمان إستمرار نشاطها طوال السنة لابراز التراث الأمازيغي المادي و اللامادي الذي تزخر به جل مناطق الوطن".

و أفاد المتحدث بأن آليات دعم المحافظة السامية للأمازيغية للجمعيات الثقافية الأمازيغية موجودة من خلال تخصيص جزء من ميزانيتها لمساعدة الجمعيات الناشطة أو من خلال مرافقتها و إصدار مؤلفاتها وتشجيع الأدب الأمازيغي والأبحاث في هذا المجال".

واسترسل عصاد قائلا : " الحفاظ على التراث و تطوير اللغة الأمازيغية بالمتغير اللساني المحلي لكل منطقة يمر من خلال الجمعيات المحلية المطالبة بأخذ المبادرات التي ستلقى كل المرافقة والتشجيع من طرفنا".

كما ثمن بالمناسبة إصدار جمعية تيفاوين لمؤلفين للكاتب محفوظ أوحوا، لأول مرة بالمتغير اللساني المحلي " الشنوي"، لافتا إلى دور مثل هذه المؤلفات في إثراء محتوى ومفردات اللغة الأمازيغية والحفاظ عليها.

و تتواصل بمدينة بني حواء فعاليات البرنامج الخاص بإحياء اليوم الدولي للغة الأم في يومها الثاني ، من خلال تنظيم بمقر جمعية تيفاوين معرضا لمختلف النشاطات ذات الصلة بالتراث المادي واللامادي الأمازيغي.

و بالمركب السياحي دار الاكرام ببني حواء ، تلقت مكتبة جمعية تيفاوين مجموعة من إصدارات المحافظة السامية الأمازيغية، فيما نشط الأستاذ بجامعة الجزائر محند زردومي محاضرة لفائدة أساتذة اللغة الأمازيغية تتمحور حول "إشكالية الاكتساب والتعلم لدى الأطفال الناطقين بالأمازيغية".

للاشارة يتواصل معرض التراث الثقافي الأمازيغي وعدد من الأنشطة الفنية الثقافية بمقر جمعية تيفاوين لفائدة الجمهور المحلي طيلة الفترة المسائية.