طرح الجزء الثالث والأخير من الألبوم الخامس لفرقة أدونيس

طرحت الفرقة اللبنانية أدونيس الجزء الثالث والأخير من ألبومها الخامس الذي يحمل اسم "أعداء"، بعد إصدار الجزآن الأول والثاني خلال الأسابيع الماضية على كافّة المنصات الرقميّة عبر شركة "وتري" لإدارة التوزيع الرقمي، ذلك في ظل ظروف الإقفال التام في لبنان.

تصف الفرقة ألبوم "أعداء"، في بيان لها، على أنه قصة حب بين شخصيتين وهميتين، تنمو وتتطور من أغنية إلى أخرى، متناولة مواضيع الصداقة والشوق إلى الماضي والتحديات العاطفية في ظل الظروف القاسية.

ويقول المغني والكاتب أنطوني خوري، أحد أعضاء الفرقة،: "كل جزء من "أعداء" يكشف مرحلة محددة من العلاقة العاطفية، ويؤرشف من ناحية أخرى محطة مهمة من رحلتنا الموسيقية كفرقة، خاصةً إن "أدونيس" تحتفل هذا العام بالذكرى العاشرة على تأسيسها."

وتابع أنطوني:"ترسم أغنية الألبوم الأولى، "محرمة"، اتجاه موسيقي جديد للفرقة، مستوحى من موسيقى الثمانينيات والتسعينيات العالمية، أما أغنية الألبوم الأساسية "أعداء"، فقد تم طرحها مع فيديو كليب مرسوم على شكل ألعاب الفيديوهات القديمة، حيث يظهر أعضاء الفرقة كأربعة شخصيات داخل لعبة الفيديو، يتسلّقون جدران ومباني مدينة بيروت، بحثًا عن عدو مجهول.

الفيديو من إخراج ورسم عمر خوري، والإشراف الفني لنديم حبيقة، الذي تعاون مع الفرقة في ثلاثة من أعمالها المصورة السابقة.

يضم الجزآن الثاني والثالث من الألبوم سبع أغانٍ إضافية، إحداها بمشاركة المغنية دانا حوراني.

أغاني الألبوم من كتابة وتلحين مغني الفرقة أنطوني خوري، ومن توزيع سليمان دميان، كتبت وسجّلت بين شهري أغسطس ونوفمبر من العام الماضي، في استوديو منزلي مؤقت في بلدة البترون الساحلية، والتي لجأت إليها الفرقة بعد أيام قليلة من انفجار الرابع من أغسطس الماضي في مرفأ بيروت.

يشار إلى أن فرقة أدونيس طرحت ألبوم "12 ساعة"، عام 2019، وبعدها انطلقت في جولتها الأوروبية الأولى.

وفي أواخر العام الماضي، أصدرت فرقة أدونيس أغنيتين منفردتين على التوالي "بعد عنا" و"نحنا بكرا"، وتطرّقت الأغنيتين للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الراهنة في لبنان.