نشطاء وكتاب ودبلوماسيون يقفون على دور الثقافة لتفكيك ألاعيب التطبيع مع الكيان الصهيوني

أكد نشطاء حقوقيون وكتاب ودبلوماسيون من عدة دول عبر العالم، امس السبت، على دور الثقافة لتفكيك ألاعيب التطبيع التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، داعين إلى تنظيم حملة دولية ضد هذه الفكرة المستحدثة التي تستهدف كل المنطقة العربية.

تم ذلك خلال الملتقى، الذي نظمه اتحاد الكتاب الجزائريين بالتعاون مع الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين بعنوان "الجزائر ضد التطبيع" في سياق العمل لمواجهة موجة التطبيع العربي الرسمي التي عصفت بالمنطقة خلال العام 2020 وخضع لها العديد من الحكومات والأنظمة العربية.

وبالمناسبة أكد الأستاذ يوسف شقرة، رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، في مداخلته، على "دور الثقافة باعتبارها عمود بناء الدولة والشعوب والامم كسلاح قوي من اجل تفكيك الاعيب التطبيع والمغالطات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والامة العربية ككل".

وباعتباره نائب الامين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أكد  شقرة ان "هناك بندا اساسيا للاتحاد يجرم التطبيع"، مضيفا ان "اي محاولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني سيتم تجميد الاتحادات العربية مباشرة".

وأعرب في هذا السياق عن "ارتياحه لعدم تسجيل الى حد الساعة أي محاولة من طرف اتحادات الدول العربية او من طرف اي كاتب للتطبيع مع الكيان الصهيوني".

وأكد بدوره سفير دولة فلسطين في الجزائر  أمين مقبول، على " الدور الكبير المنتظر اليوم من الادباء والمثقفين والكتاب العرب في ظل حملات التطبيع التي تواجهها القضية الفلسطينية والامة العربية جمعاء" وذلك من خلال "توضيح الصورة الحقيقية للقضية الفلسطيني امام محاولات كي الوعي العربي والاسلامي من خلال إستهداف المناهج التعليمية لتغيير الرواية الفلسطينية العربية الاسلامية واستبدالها بالرواية الصهيونية حول ارض فلسطيني وتاريخه".

 

واثنى بالمناسبة على الدور الذي لعبته ولازالت تلعبه الجزائر لمساندة القضية الفلسطينية قائلا "ننحني دائما اجلالا واكبارا للموقف الجزائري قيادة وشعبا الذي وقف الى جانب نضال الشعب الفلسطيني والى جنب باقي الشعوب المضطهدة في العالم".

وفي كلمة مصورة من جوهانسبورغ شدد  مانديلا مانديلا، حفيد المناضل الافريقي نيلسون مانديلا، على اهمية هذا اللقاء من اجل تمكين الشعب الفلسطيني من حقه في الاستقلال والحرية، قائلا "لم يسبق في تاريخنا ان كانت الحاجة اكبر الى بناء تعارف عالمي قوي تحت عنوان التضامن الانساني، يكون بإمكانه تحقيق حلم الرئيس السابق لجنوب افريقيا مانديلا وكل الثوريين الذين سبقوه لتمكين الشعب الفلسطيني من حقه الغير قابل للتصرف والمساومة في إقامة دولته".

ونوه بالمناسبة بمثل هذه اللقاءات التي "تنظم في الجزائر أرض الثوار وموطن جميع المناضلين الأحرار"، مسترسلا بالقول "في إفريقيا نبقى مدينيين دائما للقيادة الجزائرية الشجاعة لدعمهم نضالنا من أجل الحرية والديمقراطية"، كما حيا الجزائريين بالإحتفال بيوم الشهيد الوطني الموافق ل18 من يونيو من كل سنة.

أما الناشط الحقوقي السياسي، توشار غاندي، حفيد الزعيم الهندي الراحل مهاتاما غاندي، شدد هو ايضا على ضرورة مواصلة تقديم الدعم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في وطنه باعتبارها  تبقى أحق قضية للدعم في العالم.

مضيفا بالقول : "انها قضية انسانية وعادلة في مطلبها في الوقت الذي لا زال فيه الشعب الفلسطيني محروم من حقه في وطنه فلا يمكن ان يحصل تطبيع مع الكيان الصهيوني ولذا يجب ان تكون هناك حملة ضد هذه الفكرة المستحدثة.

كما حيا بالمناسبة كل حركات التحرر الجزائرية وشهدائها داعيا الى ضرورة الاستمرار في تقديم الدعم للفلسطينيين في كفاحهم من اجل احقاق الحق لمواجهة جبروت المحتل.

ووجه من جانبه  نور الدين السد، النائب السابق لرئيس البرلمان العربي ورئيس اللجنة التشريعية القضائي لحقوق الانسان في البرلمان العربي، رسالة الى الشعب الفلسطيني دعاهم فيها إلى ضرورة "الثبات امام الموقف الجلل في ظل الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني" وذلك من خلال "توحيد الصف الفلسطيني وتلاحم السلطة مع الشعب لرفض كل محاولات إلغاء الدور الفلسطيني في المحافل الدولية".

ويعتبر  الملتقى "الجزائر ضد التطبيع" إعلانا عن افتتاح فعاليات "عام 2021 – عام مواجهة التطبيع" الذي أطلقته الحملة بالتعاون مع عشرات الجمعيات والمنظمات حول العالم بهدف التصدي لمشروع تصفية القضية الفلسطينية إعلاميا ورسميا، حيث أكد العديد من المشاركين في هذا اللقاء على أن الشعوب العربية لا زالت بأغلبيتها العظمى ترفض التطبيع مع الاحتلال ولا تقبل التضحية بحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم والشعوب العربية التي عانت بمعظمها من إجرام الصهاينة وحروبهم وإرهابهم خلال 7 عقود من الاحتلال الجائر لفلسطين والأراضي العربية والتنكيل بشعوبها.