عرض مشروع لرقمنة التراث بتقنية ثلاثية الأبعاد

يستقطب جناح مشروع الشاب عماد الدين حمودة المتوج بالمرتبة الاولى في مسابقة تحدي ثقافة الموسوم  ( D3 design ) فئة " الفنون البصرية والمسرح " ، فضول الزوار والمشاركين في منتدى الاقتصاد الثقافي لما يقترحه من خدمات رقمية ثلاثية الأبعاد تهدف إلى جعل المسرح وفضاءات التعبير المختلفة مجالات ثقافية تفاعلية وجذابة .

وفي هذا الإطار أشار صاحب مؤسسة من ولاية سكيكدة مختصة في تكنولوجيا الأبعاد الثلاثية  3التي تستخدم في مجالات عديدة على غرار الإشهار و في المؤسسات الثقافية و العلوم والطاقة وغيرها أن التطور الحاصل في العالم في مجال التكنولوجيا والاتصال له تأثير كبير على حياتنا خاصة في مجال الأبعاد الثلاثية.

وابرز أن ما دفعه إلى إنشاء المؤسسة المختصة في الأبعاد الثلاثية والرقمنة الثلاثية الأبعاد منذ 10 سنوات هو تقديم خدمات في المجال لمختلف المؤسسات الثقافية على غرار المتاحف والحضائر الثقافية وتنظيم زيارات افتراضية لمختلف المواقع الأثرية المتاحف.

وافاد المتحدث أن تخصص الأبعاد الثلاثية غير معروف ورائج في الجزائر و هناك نقص في المؤسسات المتخصصة في المجال ما يجعل من مؤسسته قادرة على الولوج وتقديم خدمات نوعية لرقمنة المقتنيات والقطع الأثرية والمواقع المحمية وحفظها رقميا بنسخ 3 الأبعاد بهدف تثمين والحفاظ على المخزون الثقافي المادي واللامادي للأجيال القادمة حفاظا على الذاكرة التاريخية .

وأضاف أن مشروعه الذي يخص الرقمنة ثلاثية الأبعاد يسعى إلى وضع نماذج ثلاثية الأبعاد لاستعمالها في كل من الواقع الافتراضي المعزز لاسيما لتوثيق مادة تربوية ثقافية و تاريخية وكذا منصات رقمية في مجال الألعاب والسينما والتراث الثقافي .

واعتبر المتحدث أن مشاركته في منتدى الاقتصاد الثقافي فرصة لعرض أفكاره المبتكرة أمام رجال الأعمال و المستثمرين والمؤسسات الثقافية وغيرها من أجل تلقي عروض لتقديم خدماته النوعية في المجال .